الرملة: إصابة متوسطة لفتى بجريمة طعن

الرملة: إصابة متوسطة لفتى بجريمة طعن
توضيحية من الأرشيف

أُصيب فتى يبلغ من العمر 17 عاما، بجراح متوسطة، عقِب تعرّضه للطعن، في مدينة الرملة، مساء اليوم، السبت.

وعُلِم أن الفتى وصل إلى مستشفى "أساف هروفيه"، قرب الرملة، بسيارة خاصة، حيث قدّم له طاقم طبي الإسعافات الأولية، قُبيْل استكمال تلقّي العلاج.

ووصلت الشرطة إلى المكان الذي نُفذت فيه جريمة الطعن، وباشرت التحقيق في حيثيات الحادث.

وقُتل في مدينة الرملة، منذ مطلع العام الجاري، ولغاية اليوم، 3 أشخاص بينهم امرأة، وذلك في جرائم قتل مختلفة، كان آخرهم غابي يعقوب سهواني (49 عاما) في جريمة إطلاق نار، الشهر الماضي.

ويعاني المواطنون العرب في البلاد، من انعدام الأمن والأمان في ظل استشراء آفة العنف والجريمة، في الوقت الذي تتقاعس فيه الشرطة عن القيام بدورها في محاربة هذه الظاهرة وجمع السلاح.

وأضحت الجريمة بلا عقاب عندما تكون الضحية من المجتمع العربي، إذ ساهم عجز الشرطة عن فك رموز غالبية جرائم القتل بأن تكون الغالبية العظمى من جرائم إطلاق النار التي تسجل وتوثق بالبلاد من نصيب البلدات العربية.

وأمام هذه الجرائم والعنف، تواصل الشرطة التحريض على المجتمع العربي، وللتهرب من المسؤولية؛ تحمل الضحية مسؤولية ما تزعم أن ارتفاع معدلات العنف والجريمة يعود أيضا لعدم استعداد المجتمع العربي للتعاون مع الشرطة في فك رموز الجرائم.