الناصرة: العشرات يتضامنون مع صاحبة مقهى "مستكة"

الناصرة: العشرات يتضامنون مع صاحبة مقهى "مستكة"
من أمام المقهى (عرب ٤٨)

شارك العشرات من أهالي مدينة الناصرة، مساء الجمعة، مع الشابة المبادرة وصاحبة مشروع ملقى "مستكة"، مها شحادة، التي تعرضت لاعتداء من قبل الشرطة وتم احتجازها لمدة ثلاث ساعات مطلع الأسبوع الجاري، بادعاء أنها خالفت القانون والأنظمة المتعلقة بترخيص المصالح.

وأعربت شحادة في حديث لموقع "عرب ٤٨" عن استهجانها لقيام الشرطة بتطبيق قوانين ترخيص المصالح نيابة عن بلدية الناصرة، وروت شحادة لـ"عرب ٤٨" عملية اعتقالها وتحرير مخالفة لها بقيمة 250 شيكل في مركز الشرطة، بعد أن اقتادوها إلى هناك وهي مقيدة.

وقال عضو لجنة مكافحة العنف والجريمة، وليد عفيفي، في حديث لموقع "عرب ٤٨"، إنّ اللجنة ستواصل التصدي لكافة أشكال العنف في المدينة، وأضاف أنه كان ينبغي لهذه الفتاة أن تتلقى كل الدعم والمساندة من أجل تحقيق حلمها بفتح ملتقاها في البلدة القديمة وإحياء هذه المنطقة التي تعاني التهميش والإهمال.

وكان الشرطة قد وصلت إلى مقهى "مستكة"، الذي افتتحه شحادة وسط سوق الناصرة، وادعت أنها خالفت القانون بفتح المقهى بدون ترخيص.

وحاولت شحادة أن توضح لعناصر الشرطة أن المقهى حصل على التراخيص اللازمة، إلا أن محاولاتها لم تجد نفعا، وتحولت إلى مواجهة مع أفراد الشرطة الذين قاموا باعتقالها بصورة فظة، ونقلها في دورية الشرطة أمام زبائن المقهى وهي مقيدة اليدين، وكأنها مجرمة.

وتبين أن اعتقال شحادة كان مهينا بدرجة كبيرة أمام زبائن المقهى، كما واجهت ممارسات قمعية في مركز الاعتقال، وبقيت لساعات وهي مقيدة اليدين والقدمين. وتظهر الصور الأذى الجسدي على يديها نتيجة للقيود.

وتؤكد شحادة التي بادرت إلى مشروع "مستكة" كمصلحة خاصة بها، أنها حصلت على كل المصادقات القانونية اللازمة، وافتتحت المقهى الذي بدأ باستقطاب الشباب ضمن محاولات أحياء السوق النصراوي.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية