كفر كنا: تشكيل لجنة طوارئ كخطوة وقائية لداء الكلب

كفر كنا: تشكيل لجنة طوارئ كخطوة وقائية لداء الكلب
مجلس كفر كنا المحلي

في أعقاب العثور على كلب مصاب بداء الكلب في إحدى القرى المجاورة لبلدة كفر كنا، وجه كل من مدير قسم تحسين وجه البلدة في مجلس كفر كنا، المحامي باسل عواودة، والطبيب البيطري عبد السلام خمايسي، بعض النصائح والإرشادات لإطلاع الأهالي على الموضوع، علما أنه لم يتم التبليغ عن وجود إصابات أو حالات وجود هذا الداء في البلدة.

وأشار د. خمايسي، إلى أن "كل شخص يتعرض لعض أو خدش من كلب أو قط، عليه التوجه لوزارة الصحة لأخذ التطعيمات اللازمة". وطالب "كل شخص يملك كلبا أو قطا بتقديم تطعيمات فورية ضد داء الكلب".

وعن عوارض الإصابة بداء الكلب، قال إن "كل حيوان مصاب بداء الكلب يقوم بمهاجمة وعض الآخرين، بالإضافة لظهور حالات الشراسة الزائدة للحيوان مما يجعله أكثر خطورة وعدائية".

وناشد د. خمايسي "كل إنسان يقتني كلبا أن يقوم بالتطعيمات اللازمة ضد داء الكلب، ووضعه في مكان محمي بعيدا عن الحيوانات وتحديدا الكلاب والقطط".

ومن جهته، وجه مدير قسم تحسين وجه البلدة رسالة توضيحية لجمهور المواطنين في كفر كنا بأنه لم يتم التبليغ عن إصابات بداء الكلب في القرية.

وقال عواودة إنه "بإيعاز من رئيس مجلس كفر كنا المحلي، د. يوسف عواودة، تم عقد اجتماع وتشكيل لجنة طوارئ كخطوة احترازية لمتابعة الموضوع ومعالجة أي حادثة في حال وقوعها، لا قدر الله".

وختم عواودة بالقول: "أنصح المواطنين الكرام الاطلاع على الإرشادات والمعلومات المتعلقة بهذا الداء، عن طريق مواقع صناديق المرضى في شبكة الإنترنت".

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"