جثمان آية نعامنة سيصل للبلاد فجر الثلاثاء

جثمان آية نعامنة سيصل للبلاد فجر الثلاثاء
الطالبة الجامعية الراحلة آية نعامنة

أعلن رئيس بلديّة عرّابة، عمر واكد نصّار، مساء يوم الإثنين، في بيان مقتضب نشره عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن جثمان الطالبة الجامعية آية نعامنة (22 عاما)، التي لقيَت مصرعها خلال مشاركتها في بعثة طلابية من التخنيون في جولة في صحراء الدناكل بأثيوبيا، سيصل إلى البلاد في الرابعة من فجر الثلاثاء، وفق التقديرات.

وقال نصّار إن الطائرة التي ستُقلع من مطار أديس أبابا و"على متنها نعش الفقيدة"، ستحطّ في مطار اللد، ويتم استلام النعش بعد الانتهاء من الإجراءات الرسمية.

وذكر نصّار أن "نعش الفقيدة سيصل إلى بيتها في شارع بير المي، في الساعة التاسعة والنصف من صباح الثلاثاء".

وأوضح أنه في "الساعة الحادية عشرة صباحا يُحمل النعش على الأكتاف ويتجه موكب المشيعين إلى مسجد عرابة القديم لقراءة الختمة ومن ثم أداء صلاة الجنازة"، لافتًا إلى أن "موكب الجنازة سينطلق في تمام  الساعة الواحدة ظهرا إلى مدفن العائلة في ’المراح’ حيث يوارى جثمانها الطاهر الثرى".

وختم نصّار بالقول إن بيت العزاء سيُفتح "في قاعة مسجد عمر بن الخطاب المجاور لبيت عائلة الفقيدة لمدة ثلاثة أيام، من ظهر الثلاثاء حتى مساء الخميس".

وكانت عائلة نعامنة، قد أعلنت يوم الأحد، أنه تم العثور على جثتة ابنتهم في صحاري أثيوبيا، موضحة أنه سيتم الإعلان عن موعد الجنازة حال وصول الجثمان إلى البلاد. 

وقال أقارب الفقيدة الذين توجهوا إلى أثيوبيا إنه تم العثور على جثتها قرب المكان الذي شوهدت فيه آخر مرة.

وبحسب المعلومات المتوفرة فإن والد الفقيدة، سليم نعامنة، الذي كان في طريقه إلى أثيوبيا، أُنزل من الطائرة وأُبلغ بالنبأ المفجع، وعاد إلى منزله في عرابة حيث استقبله عدد من الأهالي بمشاعر المواساة، بعد ظهر اليوم.