العثور على جثة شاب في عرعرة النقب

 العثور على جثة شاب في عرعرة النقب
ساحة المنزل التي عثر بها على جثة الشاب (تصوير الشرطة)

عثر صباح اليوم، الإثنين، على جثة الشاب وليد محمد جد الله (23 عاما)، من الضفة الغربية، في ساحة منزل في قرية عرعرة بالنقب، حيث أقرت الطواقم الطبية التي وصلت المكان وفاته، فيما شرعت الشرطة التحقيق في ملابسات الحادث.

وتلقت الشرطة بساعات الصباح بلاغا حول العثور على جثة شاب في ساحة منزل بقرية عرعرة في النقب، وعلى الفور هرعت عناصر من الشرطة للمكان وقامت بإغلاق الموقع، فيما أقر الطاقم الطبي وفاة الشاب الذي عثر على آثار إصابة على جسده.

وترجح الشرطة أن يكون الشاب تعرض لجريمة قتل، حيث قام طاقم من المختبر الجنائي بجمع الأدلة من المكان لاستكمال التحقيق وفك رموز الجريمة.

  عائلة جاد الله: سبب وفاة ابننا وليد تعرضه للدغة أفعى

وعقب إعلان الشرطة الاشتباه بجريمة قتل، قالت عائلة جاد الله" من مدينة دورا قضاء الخليل إن "الشاب الذي تم العثور على جثته هو ابنها المرحوم وليد طه بدوي جاد الله، والذي تواجد في منطقة النقب للعمل".

وذكرت العائلة أن "سبب الوفاة وفقا لما وصلها هو تعرضه للدغة أفعى".

وأوضحت العائلة أن "الفقيد وحيد والديه من الذكور، وإنه كان يستعد للاحتفال بزفافه بعد أيام، وسيتم تشييع جثمانه بعد استلام جثمانه".  

وفي ساعات متأخرة من الليل، قتلت الحاجة صبرية أبو سيف (69 عاما) من سكان يافا متأثرة بجروحها الخطيرة وأصيب رجل وامرأة آخرين بجروح متفاوتة إثر تعرضهم لجريمة إطلاق نار في المدينة.

وفي الأسبوع الماضي قتلت أمينة منيب فرحات ياسين، وهي من مجد الكروم بالأصل، وكانت تسكن في المكر، حيث قُتِلت هناك، إثر تعرضها لجريمة طعن بآلة حادة داخل منزلها، كما قتل يوسف عربيد (47 عاما)، متأثرًا بجروح الحرجة إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار في بلدة كفر قرع.

وبالعثور على جثة الشاب في عرعرة النقب يرتفع عدد ضحايا جرائم القتل في المجتمع العربي إلى 50، بينهم 9 نساء منذ مطلع العام الجاري 2019، فيما قتل 76 مواطنا عربيا في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة في العام الماضي 2018.