محكمة الصلح تدين أهالي العراقيب بالتعدي على "أراضي الدولة"

محكمة الصلح تدين أهالي العراقيب بالتعدي على "أراضي الدولة"

أدانت محكمة الصلح الإسرائيلية في مدينة بئر السبع عصر اليوم الأربعاء، كل من صياح الطوري وأبنائه عزيز وسيف، والناشط سليم أبو مديغم من أهالي قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف، بتهمتي "الاستيلاء على أراضي الدولة" و"البناء غير المرخص". 

وقال أهالي العراقيب إن ملف الادعاء تعود بدايته للعام 2013، وأُعيد التداول به، خلال العام الحالي، وقرر قاضي محكمة الصلح تجريم أهالي العراقيب الأربعة بـ"الاستيلاء على أراضي الدولة"، رغم أن المحكمة المركزية في بئر السبع، لا تزال تنظر في ملف ملكية أرض القرية دون التوصل إلى قرار فيه بعد. 

وعن قرار إدانة أهالي العراقيب قال الناشط عزيز الطوري لـ"عرب 48": "أداننا قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية، أنا وأبي وأخي سيف، وسليم أبو مديغم بتهمة غزو أراضي الدولة والبناء غير المرخص، هذا الملف بدأ في العام 2013، وقرر القاضي اليوم، وبعد 6 أعوام (منذ بدء المحاكمة)، إدانتنا بهتين التهمتين الباطلتين، اللتين لا تستندان إلى العقل أو الحجج القانونية". 

وأضاف: "استغرب كيف قام القاضي في محكمة الصلح الإسرائيلية بإدانتنا بغزو أراضينا التي لا تزال المحكمة المركزية الموجودة في المبنى ذاته، تتداول في قضية ملكيتها ولم تقرر فيها بعد. كيف قرر قاضي الصلح أن أرضنا هي أرض دولة دون قرار المحكمة المركزية التي تتداول بنفس الموضوع".

واختتم الطوري حديثه قائلا: "من هذا المنطلق، من حقنا القول إن هذا القرار باطل ونرجو من الله أن ينصرنا ويُظهر الحق". 

وتلاحق السلطات الإسرائيلية أهالي العراقيب بشكل متواصل حيث استُدعي العديد منهم، وناشطين آخرين، للتحقيق خلال الأسابيع الماضي، بعد انتهاء قرار إبعاد الأسير المحرر صياح الطوري،، عن أرض العراقيب لمدة 15 يومًا . 

وهدمت السلطات مساكن وخيام أهالي قرية العراقيب مسلوبة الاعتراف والمهددة بالتهجير في النقب أمس الإثنين للمرة 160.

اقرأ/ي أيضًا | هدم العراقيب للمرة 159