عدالة: اقتحام مؤسسة الضمير خطوة جديدة للتضييق على العمل الحقوقي والإنساني

عدالة: اقتحام مؤسسة الضمير خطوة جديدة للتضييق على العمل الحقوقي والإنساني

أدان مركز "عدالة"، اليوم الخميس، اقتحام جنود الاحتلال لمكاتب مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، ومصادرة ملفات وأجهزة إلكترونية وتخريب المكاتب، واعتبره خطوة جديدة في سياسة التضييقات على مؤسسات حقوق الإنسان العاملة في مختلف المناطق الفلسطينية. 

واعتبر المركز أن هذا الاقتحام بمثابة هجمة على العمل الحقوقي في فلسطين، الذي يكشف حجم الانتهاكات الإسرائيلية ويتحداها قضائيًا ودوليًا، واستمرار لحملة التضييق على مؤسسات المجتمع المدني لضرب عملها ومصادر تمويلها وتشويه سمعتها والتحريض عليها. 

وأكد عدالة على دعمه لمؤسسة الضمير، التي يعتبرها شريكة أساسية في العمل الحقوقي، وعلى أن مثل هذه الممارسات لن تثنيها عن مواصلة عملها الحقوقي في مساندة الأسرى ومواجهة سياسة التعذيب والاعتقالات التعسفية والمحاكمات المجحفة على المستوى الدولي والمحلي.

 

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"