الهيئة العامة للمجلس الإسلامي للإفتاء تدعو لمقاطعة تجار السلاح

الهيئة العامة للمجلس الإسلامي للإفتاء تدعو لمقاطعة تجار السلاح
منظر عام لمدينة أم الفحم (أرشيفية)

دعت الهيئة العامة للمجلس الإسلامي للإفتاء في جلستها المنعقدة في مدينة أم الفحم، يوم أمس الأحد، إلى مقاطعة تجار السلاح وكل من عُلِم يقينا أنه يروّع الناس بسلاحه ويهدد أمنهم. كما دعت الهيئة إلى مقاطعة الأفراح التي يطلق فيها الرصاص.

وقال رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء، د. مشهور فواز: "إنّه وفي ظلّ تزايد وتفاقم آفة العنف في مجتمعاتنا العربية والتّي باتت تهدّد حاضرنا ومستقبلنا وتداهم كلّ فرد منّا وكلّ ذلك في ظل تغافلٍ وتغاضٍ واضح وجليّ للعيان من قِبل الشّرطة الإسرائيلية والذّي لا يُفسّر ولا يُفهم إلاّ على وجه واحد وهو أنّ الدّم العربيّ رخيص في ميزان ونظر هذه الشّرطة الأمر الذّي يحتّم علينا جميعا بأن نكون على قدر المسؤولية واتخاذ خطوات جريئة  لردع وجزر من يعيث في الأرض فسادا بين أبناء شعبنا، وذلك من خلال التجارة بالسلاح أو ترويع وتهديد الناس باستعماله للسلاح".

وأضاف أنه "بناء عليه ندعو أهلنا إلى ما يلي:

أ. مقاطعة تاجر السلاح ولو كان قريبا أو صديقا.

ب. مقاطعة الأفراح والأعراس التي يطلق فيها الرصاص.

ت. مقاطعة من يعلم يقينا بأنه يستعمل السلاح ضد أهلنا. وذلك امتثالا لقوله صلى الله عليه وسلم: 'من حمل علينا السّلاح فليس منّا' ، كما ندعو الخطباء يوم الجمعة بتعميم هذه الفتوى على الناس".