مستشفى الناصرة الإنجليزي ينظم وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة

مستشفى الناصرة الإنجليزي ينظم وقفة احتجاجية ضد العنف والجريمة
الوقفة الاحتجاجية بمشفى الناصرة الإنجليزي، اليوم

نظمت إدارة مستشفى الناصرة ولجان العمال والأطباء، وقفة احتجاجية ضد أعمال العنف والجريمة المستشرية في المجتمع العربي والآخذة في الازدياد، صارخين بأعلى صوت "لا للعنف! بدنا نعيش بأمان"، أمام غرفة الطوارئ بمشاركة أعضاء الطاقم، عاملين، ممرضين وأطباء، اليوم الجمعة.

وأكد المدير المالي للمستشفى، وسيم دبيني، على أهمية زرع بذور الإنسانية والتربية في البيوت بين أبناء العائلة من أجل حصد الأمان والأمن.

وقال دبيني: "لأننا جزء من هذا المجتمع، علينا مسؤولية كبيرة بمواجهة هذه الظاهرة الخطيرة وكبح العنف من خلال تنمية ثقافة الحوار لحل المشاكل وضرورة قبول الآخر وآرائه حتى ولو كانت مخالفة لآرائنا".

وقال مدير المستشفى، بروفسور فهد حكيم: "نأمل بعدم علاج مصابين نتيجة أعمال عنف ورؤية ضحايا هنا! علينا كمؤسسة طبية بناء مجتمع صحي، ومواجهة هذه الظاهرة وعلاجها كما يجب، علينا توسيع دائرة صرختنا والعمل على إيصالها للحكومة من أجل مستقبل آمن للجميع".

وبدوره أكد رئيس لجنة العمال، رامي خوري، على أهمية هذه الوقفة، وقال إن "“صرختنا من موقعنا، ولأننا جزء من هذا المجتمع وتهمنا مصلحته وإبراز كافة حسناته وميزاته. علينا أن نواجه هذه الظاهرة وعلاجها بالطرق اللازمة، السلمية والتوعوية، من أجل بناء مستقبل آمن لكافة أبناء المجتمع".

وأضاف أنه "في النهاية، لا يسعنا سوى التنديد بهذه الظاهرة، والتأكيد على أهمية زرع بذور المحبة".

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة