استمرار أعمال العنف والجريمة في بلدات عربية

استمرار أعمال العنف والجريمة في بلدات عربية
من مظاهرة عارة وعرعرة، أمس

استمرت أعمال العنف والجريمة في عدة بلدات عربية، الليلة الماضية وفجر اليوم الإثنين، رغم الاحتجاجات المتتالية والمتواصلة منذ أكثر من أسبوعين منددة بالعنف والجريمة، داعية إلى اجتثاث جذورها من المجتمع العربي، فيما تحاول الشرطة الإسرائيلية التغطية على تواطئها مع العنف والجريمة من خلال نشرها بيانات عن اعتقال مشتبهين في جرائم إطلاق نار وضبط أسلحة وذخيرة في بلدات عربية.

حيفا

أفاد الناطق بلسان "نجمة داوود الحمراء"، فجر اليوم الإثنين، أن المركز تلقى بلاغا مفاده إصابة فتى (15 عاما) بجروح جرّاء تعرضه لإطلاق نار في مدينة حيفا. وقدّم طاقم من المسعفين والمضمدين العلاج الأولي للمصاب بالمكان، ومن ثم تم نقله إلى مستشفى "رمبام" لتلقي العلاج الطبي اللازم، حيث وصفت إصابته بالمتوسطة والمستقرة، وهو بكامل وعيه. وفتحت الشرطة ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة.

حورة

أضرم جناة مجهولون النار في مكتبين داخل مجلس حورة المحلي بمنطقة النقب، جنوبي البلاد، فجر اليوم، واستدعيت طواقم الإطفاء والإنقاذ حيث أخمدت النار، فيما قوبل الاعتداء باستنكار شديد في البلدة.  

حورة، صباح اليوم

قلنسوة

أطلق جناة مجهولون، فجر اليوم، وابلا من الرصاص على منزل وسيارة خصوصية تعود لأحد المواطنين في مدينة قلنسوة. وتسبب الاعتداء بأضرار للمنزل والسيارة وحالة من الخوف والقلق بين سكان المنطقة. ولم تكشف الشرطة ملابسات الجريمة ولم تبلغ عن اعتقال مشتبه بهم.

الطيبة

أطلقت عيارات نارية على سيارة أحد المواطنين في مدينة الطيبة، وأسفر الاعتداء عن أضرار دون تسجيل أي إصابات بشرية. وفتحت الشرطة ملفا للتحقيق في ملابسات الجريمة.

الطيبة، فجر اليوم

طمرة

أطلق جناة مجهولون عيارات نارية على منزل في مدينة طمرة، الليلة الماضية. وأفاد شاكر إدريس من المركز الطبي "آدم مديكس" أنه جرى إطلاق رصاص على أحد البيوت في مدينة طمرة ما أدى إلى حاله من الذعر والهلع في المكان، دون وقوع إصابات. وفتحت الشرطة تحقيقا في ملابسات الجريمة.

احتجاجات ومطالبات

وكانت القائمة المشتركة قد تقدمت، قبل أيام، بطلب عقد جلسة طارئة للكنيست لبحث سبل التصدي للعنف والجريمة في المجتمع العربي.

وقالت المشتركة إن "رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، هو المسؤول الأول، بصفته رئيسا للحكومة، إلى جانب وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، عن انعدام الأمن الشخصي وانتشار السلاح في البلدات العربية واستفحال العنف في المجتمع العربي دون رادع، وعليهم تحمل مسؤولية ذلك".

قلنسوة، فجر اليوم

وعم الإضراب عرعرة وعارة، أمس الأحد، احتجاجا على استفحال العنف والجريمة ومقتل شاب. وشمل الإضراب كافة المرافق وأقسام المجلس المحلي وجهاز التربية والتعليم، فيما نفذت عدة خطوات احتجاجية تلبية لقرارات لجنة المتابعة بينها إضراب عام ومسيرة قافلة سيارات ومظاهرات ووقفات احتجاجية ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة.

هذا، وازدادت أعمال العنف والجريمة في المجتمع العربي بوتيرة خطيرة، وارتفع عدد ضحايا جرائم القتل بمقتل محمد عدنان ضعيف من عارة إلى 74 شخصا، بينهم 11 امرأة، منذ مطلع العام الجاري 2019 ولغاية اليوم، فيما قتل 76 مواطنا عربيا في جرائم قتل مختلفة، بينهم 14 امرأة في العام الماضي 2018.