منتدى الرفاه الاجتماعي يناقش ظاهرة العنف والجريمة

منتدى الرفاه الاجتماعي يناقش ظاهرة العنف والجريمة
من الاجتماع بمجد الكروم، أول من أمس

عُقد اجتماع في المركز الجماهيري بقرية مجد الكروم حضره عدد من مديري أقسام الخدمات الاجتماعية في المنطقة، وذلك بمبادرة منتدى أقسام الرفاه الاجتماعي في البلاد، لمناقشة ظاهرة العنف والجريمة المستشرية في المجتمع العربي ووضع خطة عمل لمكافحتها.

وتولى إدارة الاجتماع، الذي عقد أول من أمس الأربعاء، مدير قسم الرفاه الاجتماعي في مجلس مجد الكروم المحلي، مرعي خلايلة.

وألقى رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، كلمة أكد خلالها على أهمية الدور المنوط بأقسام الخدمات الاجتماعية في معالجة مختلف القضايا المجتمعية في مقدمتها ظاهرة العنف المستشرية في المجتمع العربي.

وتوقف بركة عند الدراسة التي تم إعدادها بمبادرة لجنة المتابعة كمشروع طويل الأمد لمحاربة العنف والجريمة في المجتمع العربي، وقد جرى إعداد البحث من خلال ورشات دراسية مكثفة، شارك فيها عدد من المختصين في مختلف المجالات، وسيجري إصداره في كتاب يوزّع على كافة المؤسسات والجهات التي ستعنى في مكافحة العنف والجريمة وبضمنها أقسام الرفاه الاجتماعي في السلطات المحلية العربية.

ورحب رئيس مجلس مجد الكروم المحلي، سليم صليبي، بالحضور وتحدث عن ضرورة الاهتمام بجمهور الأطفال الذين يشاهدون مسرح الجريمة في وضح النهار ويتعرضون لأزمات النفسية.

وفي كلمتها، قالت مركّزة لجنة الرفاه الاجتماعي المنبثقة عن القائمة المشتركة، النائبة هبة يزبك، إن أقسام الخدمات الاجتماعية في بلداتنا العربية هي خط المواجهة المباشر لمعالجة جميع القضايا والمشاكل المجتمعية، وعلينا تقوية دور هذه الأقسام في ظل النقص بالميزانيات والملاكات. 

وأكدت أن مكاتب الخدمات الاجتماعية هي من أهم المؤسسات المجتمعية الفاعلة في بلداتنا العربية والأكثر عملا في المشاكل والقضايا المجتمعية "الصغيرة والكبيرة"، وعليه بادرت في القائمة المشتركة لإقامة طاقم خاص يُعنى بقضايا الرفاه الاجتماعي لأهميتها. وقد شاركت بالاجتماع الهام والاستثنائي لمنتدى مديري أقسام الرفاه الاجتماعي المنبثق عن لجنة المتابعة والذي خُصص لعلاج ظواهر العنف والجريمة.

وختمت يزبك بالقول إنه علينا أن نستمر بمواجهة العنف والجريمة، موّحدين وبطواقم مختلفة وعلى كل الجبهات لنضع حد للجريمة والمجرمين.

واستعرض النائب جابر عساقلة، تجربته السابقة من خلال العمل المشترك مع أقسام الخدمات الاجتماعية، مشيدا بالدور الرائع لها في الجانب العلاجي الفردي والجماعي، مؤكدا على أهمية تعزيز دورها المؤثر في تنظيم المجتمع داخليا والمرتبط بالعمل الجماهيري أيضا. 

ودعا إلى توطيد العلاقة بين إدارة منتدى مكاتب الخدمات الاجتماعية مع القائمة المشتركة للضغط على وزارة الرفاه الاجتماعي من أجل تحرير الميزانيات وزيادة عدد الملاكات.

هذا، وأقر الاجتماع سلسلة من الخطوات أهمها، عدم إدخال ظاهرة الإجرام المنظم في برامج أقسام الخدمات الاجتماعية والاهتمام في ظاهرة العنف المستشري في المجتمع العربي، خاصة وأنه يهدد الأمن الشخصي والجماعي للمواطنين، وبناء خطة عمل ترتكز على قرارات لجنة المتابعة التي اتخذت في مؤتمر الطيبة كحجر أساس نحو بناء خطة عمل شمولية للمجتمع العربي لوضعها على طاولة وزارة الرفاه والوزارات المختلفة، وبناء شراكات على المستويين المحلي والقطري مع جهاز التربية والتعليم والمراكز الجماهيرية والجمعيات الأهلية، وتعزيز العمل المشترك بين المنتدى والقائمة المشتركة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ووزارة الرفاه الاجتماعي.