البعنة: خطوات احتجاجية عقب تفشي أحداث العنف

البعنة: خطوات احتجاجية عقب تفشي أحداث العنف
الجلسة اليوم

عقد مجلس محلي البعنة، مساء اليوم الخميس، جلسة طارئة عقب ازدياد أعمال العنف وجرائم إطلاق النار بالبلدة في الآونة الأخيرة.

وتأتي هذه الجلسة في أعقاب جريمة إطلاق النار التي أسفرت عن إصابة مواطنين (52 و67 عاما) بجروح متفاوتة، صباح أمس الأربعاء.

وجرى خلال الجلسة اتخاذ خطوات احتجاجية تنديدا بآفة العنف والجريمة، من ضمنها إصدار بيان شجب واستنكار، وتوحيد خطب الجمعة وتخصيص ساعتين في المدارس ورياض الأطفال حول نبذ ظواهر العنف، بالإضافة إلى تنظيم وقفة احتجاجية في مدخل البلدة يوم السبت الوشيك.

وقال رئيس مجلس محلي البعنة، علي خليل، في حديث لعرب ٤٨، إننا "نشجب ونستنكر العنف بكافة أشكاله، ومن هذا المنطلق قمنا بعقد الجلسة حتى نضع خطوات احتجاجية من أجل المساهمة في الحد من ظواهر العنف والجريمة".

وحمل خليل "المسؤولية للشرطة كونها المسؤولة عن توفير الأمن والأمان للمواطنين، وطالبها بأخذ دورها والضرب بيد من حديد في سبيل محاربة هذه الآفة".



البعنة: خطوات احتجاجية عقب تفشي أحداث العنف

البعنة: خطوات احتجاجية عقب تفشي أحداث العنف