بلديّة أمّ الفحم تستنكر اقتحام الشرطة لمنزل د. سليمان أحمد

بلديّة أمّ الفحم تستنكر اقتحام الشرطة لمنزل د. سليمان أحمد
من أمام منزل سليمان إغبارية بأم الفحم، اليوم

استنكرت بلديّة أُم الفحم، مساء اليوم الإثنين، اقتحام قوات الشرطة، لبيت القيادي ورئيس بلدية أم الفحم السابق الدكتور سليمان احمد، والعبث بمحتويات البيت ومصادرة أجهزة حاسوب وغيرها من داخله، بطريقة همجية ومحاولةً لترهيب ساكنيه، دونَ وازعٍ لأخلاقٍ أو حرمةً لبيوت."

ويُشار إلى أنّه اقتحمت قوات من الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة التابعة لها قبل ظهر اليوم، الإثنين، منزل القيادي السابق في الحركة الإسلامية الشمالية، المحظورة إسرائيليًا ورئيس بلدية أم الفحم سابقًا، د. سليمان أحمد إغبارية.

وأجرت الشرطة تفتيشًا واسعًا في المنزل، بزعم البحث عن مواد متعلقة بمنظمة محظورة وتدعم الإرهاب، هي الحركة الإسلامية الشمالية، المحظورة إسرائيليًا عام 2015، وصادرت القوّات المقتحمة حواسيب وهواتف خليوية، وقامت بممارسات استفزازية لأهل المنزل، حسبما ذكر أفراد العائلة.

وأضاف البيان، "إننا في بلدية أم الفحم نرفض هذا الأسلوب من التخويف والترهيب للآمنين في بيوتهم، خاصةً وأن الدكتور سليمان أحمد، أشغل منصبًا هامًا وحيويًا في مدينة أم الفحم، ليس فقط قيادة الحركة الإسلامية المحظورة التي يطارد من أجلها إلى اليوم، بل خدم كل مواطني أم الفحم من خلال رئاسته لبلدية أم الفحم، فكان نعم الرئيس ونعم القائد.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة