النقب: مؤتمر لمواجهة مخططات الترحيل في تل السبع

النقب: مؤتمر لمواجهة مخططات الترحيل في تل السبع
عرب 48

شارك العشرات من عرب النقب، اليوم الثلاثاء، في "مؤتمر مواجهة مخططات الترحيل" بدعوة من المجلس الإقليمي للقرى مسلوبة الاعتراف بالشراكة مع مركز التخطيط البديل "بمكوم" و"شاتيل"، والذي أقيم في المركز الجماهيري تل السبع.

وتمحور المؤتمر الذي جاء استمرارًا لمجموعة من النشاطات يقوم بها المجلس الاقليمي ولجنة التوجيه لعرب النقب، حول شرح مخططات الترحيل الرامية إلى تهجير عرب النقب ونقاش آليات المواجهة وسبل الحشد والتعريف بخطر المخططات التهجيرية وعلى رأسها "مخطط الكرفانات- مخيمات اللاجئين لعرب النقب".

عرب 48 

وشدد القائمون على المؤتمر، على أهمية الوحدة في الموقف الوطني الرافض للتسويات والتساوق مع صانعي مخططات التهجير وعلى أهمية التوعية ونقل الصورة الحقيقية للمخططات والتي جاءت في جلها لسلب الأراضي من العرب والتي وصلت مساحتها إلى أكثر من 400 ألف دونم أرض سوف يتم مصادرتها عبر 8 مخططات مصادرة وترحيل.

وشارك في المؤتمر ممثلون عن اللجان المحلية في قرى النقب مسلوبة الاعتراف ومختصون في قضايا التخطيط والبناء والتنظيم المجتمعي، وتولى شرح مخططات التهجير المركّز الميداني وعضو المجلس الإقليمي للقرى مسلوبة الاعتراف، معيقل الهواشلة، والذي عرف بحجم المخططات القادمة إلى النقب وترتيب نقاط التهجير والقرى مسلوبة الاعتراف المهددة بالترحيل إلى "كرافانات في القرى المخططة ".

وفي كلمته قال النائب في الكنيست الإسرائيلي، سعيد الخرومي، " نقدّر وجود كل من حضر هذا المؤتمر ونقول بأن بيننا هنا اليوم أمثلة وقصص لنضال عرب النقب ومعركتهم الوجودية التاريخية على أرضهم، إنّ الخطر القادم على النقب بسبب مخططات الترحيل هو من أسوأ ما وضع لنا تاريخيًا، إنّ المعركة على الوجود تستلزم من العرق والألم وأكبر مثال هو نموذج معركة المجلس الإقليمي للاعتراف بقرى النقب واحة الصحراء والقيصوم والتي لم تكن هدية من الدولة ولكنها كانت نتاج نضال عميق ومستمر تتوّج بالاعتراف بسواعد أشخاص منهم حاضرون بيننا".

وختم الخرومي، "المرحلة القادمة وجب أن يكون عنوانها الوحدة خلف الهدف والهم الواحد، وكما هزمنا مخطط "برافر" بالوحدة الشعبية سنهزم مخطط الكرافانات ومخططات الترحيل".