نواب المشتركة يبحثون قضايا المواصلات في منطقة الناصرة

نواب المشتركة يبحثون قضايا المواصلات في منطقة الناصرة

عقد نواب القائمة المشتركة ومسؤولون في سلطات محلية عربية، مساء اليوم، الأربعاء، اجتماع عمل مع وزير المواصلات، بتسلئيل سموتريتش، وطاقم الوزارة لبحث قضايا تتعلق ببلدتي الرينة والمشهد، بالإضافة إلى مشروع خط القطار الذي يفترض أن يربط بين مدنيتي حيفا والناصرة.

وشهدت الاجتماع مشاركة رئيس مجلس طرعان مازن عدوي، ومهندس مجلس المشهد، خالد شحادة ومهندس مجلس الرينة، غازي مصالحة، فيما شارك من طرف الوزارة رئيس إدارة شركة "عابر إسرائيل" وحسام بشارة، ومدير عام شركة "عابر إسرائيل"، دان شينباخ، المسؤولة عن إقامة خط القطار بين حيفا والناصرة.

وأوضح بيان صدر عن "المشتركة" أن النواب "قاموا بطرح قضايا المواصلات المختلفة المتعلقة بمنطقة الناصرة والمنطقة، خاصة دوار الرينة - المشهد، الذي يُسبّب أزمة سير خانقة بشكل يومي ويشكل معاناة لمئات السائقين الذين يقضون أوقاتًا طويلة في أزمة السير، حيث طالب النواب بإيجاد حل جذري لهذه المشكلة، بتوسيع الشارع ووضع إشارات مرورية في الدوار".

وأضاف البيان أنه "طالب النواب بوضع المجالس المحلية بتطورات تنفيذ مشروع خط قطار حيفا - الناصرة، حيث تمر سكة القطار من البلدات العربية شفاعمرو مرورا بالرينة حتى الناصرة، وضرورة توضيح الأراضي التي سيتم مصادرتها". 

وبحسب البيان "طرح النواب قضية دوار البيج وتساءلوا عن سير الأعمال هناك. وطرح رئيس مجلس طرعان قضية المدخل الشرقي لطرعان حيث طالب الوزير بالقيام بأعمال تطوير المدخل".

وأضاف "طالب النواب بإقامة محطة قطار في مدينة الطيرة وفحص إمكانية إقامة خط قطار في شارع وادي عارة، والذي من شأنه تخفيف أزمة السير الحادة في هذا الشارع". 

بدوره قدم وزير المواصلات ورئيس إدارة شركة "عابر إسرائيل"، شرحا مفصلا حول خط سكة الحديد الناصرة - حيفا، وأشاروا، بحسب البيان، إلى أن "هذه السكة ستساهم بتخفيف أزمة السير بشكل كبير خاصة مع وجود محطتين في شفاعمرو ومحطة في بئر المكسور ومحطة في الرينة وتسعة محطات في الناصرة ونوف هجليل، حيث تكون المحطة الأخيرة والمركزية أمام بلدية الناصرة، مقابل مجمع البيج".

ووفقًا للبيان فإن "المسؤولين في وزارة المواصلات أشاروا إلى أن مباشرة العمل ستتم بعد عملية مصادرة الأراضي وذلك بموافقة أصحاب الأراضي بعد التفاوض المباشر معهم".

وفي ما يتعلق بدوار الرينة - المشهد، خلص الاجتماع إلى أنه "سيتم عقد اجتماع مستعجل وموسع بحضور المسؤولين في الوزارة لوضع خطة عمل تعطي حل جذري لهذه الأزمة. وقال الوزير إنه سيقوم بفحص إمكانية وضع شرطي سير في الدوار لتسهيل عملية دخول وخروج المركبات إلى الدوار حتى إقرار خطة مفصلة".

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة