ترميم شجرتي الميلاد اللتين أُحرِقتا في جديدة المكر

ترميم شجرتي الميلاد اللتين أُحرِقتا في جديدة المكر
أثناء ترميم إحدى الشجرتين (تصوير: "عرب 48")

رمَّم أهالٍ من قرية جديدة المكر، مساء اليوم، الأحد، شجرتي عيد الميلاد اللتين أُحرِقتَا فجر اليوم بعد أن نُصِبَتا أمس السبت، بالتزامُن مع احتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد.

وشارك في إعادة ترميم الشجرتين، أهال من القرية، وناشطون من خارج القرية، بالإضافة إلى رئيس المجلس المحلي، سهيل ملحم، وأعضاء من المجلس، ورجال دين كذلك.

وأعرب المشاركون عن تذمرهم واستنكارهم الشديدين لهذه الجريمة، وطالبوا الشرطة باعتقال الجناة، وتقديمهم للمحاكمة.

أثناء ترميم إحدى الشجرتين (تصوير: "عرب 48")

وقال ملحم إن "إحراق الشجرة عمل بشع جدا وإجرامي من الدرجة الأولى"، وإن من أحرق الشجرتين يهدف إلى زرع فتنة طائفية بين المسلمين والمسيحيين، لافتا إلى أن "جديدة المكر أرقى بكثير من أن تكون هناك فتنة على الصعيد الطائفي".

وأضاف ملحم: "في كل بلد يضيئون الشجرة (شجرة الميلاد) مرة واحدة في السنة، ولكننا نضيئُها مرتين"، مردفًا: "امتنعت عن نشر أي صور تُظهر الشجرتين عقِب إحراقهما، ووجهت كذلك رسالة إلى كل الناس كي لا ينشروا صور الشجرتين عقب الإحراق".

وأوضح أن "المجموعة (التي أحرقت الشجرة)، لا يجب أن تأخذ حيزا من حياتنا، لا في وسائل التواصل الاجتماعي، ولا في الحياة اليومية".

وأعرب ملحم عن سعادته بمشاركة العديد من الأشخاص بإعادة ترميم الشجرتين، لافتا إلى أن بعض الأشخاص وفدوا إلى القرية من قرى ومدن عدة ككفر ياسيف والناصرة، وشفا عمرو، وغيرها، لتقديم المساعدة، والمساندة المعنوية.

بدورها، أصدرت لجنة "أهل الخير" الشعبية، في القرية، بيانا قالت فيه: "إضرام النار في شجرتَي الميلادِ هذه الليلة في بلدتنا الحبيبة هو عملٌ همجي وجريمة بشعة لا يمكن أن يقدمَ عليها إلا صاحبُ قلب أسود مليء بالحقد والكراهية".

وأضافت اللجنة: "نحنُ في لجنة أهل الخير إذ ندين هذا العملَ الجبانَ بأشدِّ العباراتِ، نعتبرُ أنه اعتداءٌ على الحرمات، وأنَّ الهدف من ورائه هو إشعال نار الحقد في القلوب وبثّ الفتنة بين أبناء البلد الواحد (...) نؤكدُ أن جميع الأهلِ في جديدة المكر عائلة واحدة تعيش ضمن نسيجٍ اجتماعي لن تنال منه يدُ العابثين".

ودعت اللجنة أهل القرية "إلى التعبيرِ عن الاشمئزازِ من مثلِ هذه الأعمال، والالتفافِ حول كلِّ من يدعو إلى الحِفاظِ على امنِ وأمانِ بلدتِنا وأهلِها الطيّبين"، مؤكدة أن هذا العملَ هو عملٌ فردي لا يعبرُ بأيّ حالٍ من الأحوال إلا عن صاحبِ عقليّة مريضةٍ يجبُ محاصرة أصحابها وعزلِهم".

وختمت اللجنة بالقول: "لنُطلِقَ صرخة عالية، أن جديدة المكر هي عائلةٌ واحدة متجانسة، لن تفرّقَ بين أبنائها مثل هذه الأعمال الإجراميّة".

من جانبها، اعتبرت "لجنة طنطور الشعبية"، أن إحراق الشجرتين، "حلقة من حلقات  خلق البلبلة وزرع الفتنة، من أجل فرض واقع، أن المجرمين أسياد هذا البلد وأصحاب القرار به".

وقالت لجنة طنطور إن "ما أقدمت عليه هذه الأيادي الآثمة جزء واستمرار لمسلسل التخويف والتهديد والترهيب لأهل البلد ورئيس مجلسنا المحلي السيد سهيل ملحم".

ولفتت اللجنة إلى أنه "لا دخل لدين أو طائفة بهذا العمل الجبان والمستنكر من الجميع، والذي لن يمس بوحدتنا ومعركتنا ضد العنف والجريمة المنظمة".

اقرأ/ي أيضًا | جديدة المكر: إضرام النار بشجرتي عيد الميلاد بعد الاحتفال بإضاءتهما