قلنسوة: المدير العام السابق للبلدية يتلقى رسالة تهديد

قلنسوة: المدير العام السابق للبلدية يتلقى رسالة تهديد

"مبين بدك تجيب دم لأهلك.. ابدأ ودع بأولادك"؛ كان ذلك جزءًا مما ورد في رسالة تهديد تلقاها المدير العام السابق لبلدية قلنسوة، أيمن قشقوش، يوم أمس الجمعة.

وفتحت الشرطة تحقيقا في ملابسات الحادثة بعد أن قدم قشقوش شكوى بهذا الشأن، وحتى هذه اللحظات لم يتم الإعلان عن اعتقال مشتبه بهم.

أيمن قشقوش (أرشيفية)

وفي حديثه لـ"عرب 48"، قال قشقوش إنه تلقى رسالة التهديد من رقم غير معروف، موضحًا: "يبدو أنه رقم وهمي يستخدم لمثل هذه التهديدات".

ولم يتمكن قشقوش تحديد خلفية التهديدات التي تلقاها، وقال: "لا يمكنني أن أجزم إن كانت التهديدات تتعلق بفصلي أو عملي السابق في البلدية أم لا، ولا يمكنني توجيه الاتهام لأحد".

ورجح قشقوش أن يكون المرسل "طرفًا ثالثًا، يسعى لإثارة الفتنة لغرض ما في نفسه، قدمنا شكوى في الشرطة وهي تحقق في الحادثة".

وذكر قشقوش أنه "يشعر بقلق وتخوف شديدين"، وأشار إلى أن "هذا الشعور يرافق العائلة بعد هذه التهديدات، خاصة أن حوادث مشابهة وقعت في سياق العمل بالبلدية، وتطوت لجرائم إطلاق نار".

يذكر أن قشقوش فُصل من عمله مديرًا عاما لبلدية قلنسوة قبل عدة أشهر، بعد أن شغل المنصب مدة أربع أعوام.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يتم فيها تهديد موظف أو عضو في بلدية قلنسوة، إذ شهدت المدينة عشية الانتخابات الأخيرة أحداثًا عنيفة، أدت في نهاية المطاف إلى سحب ترشيح المربي معروف زميرو، الذي نافس على منصب رئيس البلدية.

وفي السابع من نسيان/ أبريل الماضي، عقدت بلدية قلنسوة اجتماعا طارئا عقب ارتفاع وتيرة أعمال العنف والتهديد التي تعرض لها أعضاء البلدية، والتي بدأت قبيل إجراء الانتخابات الأخيرة، بعد العثور على عبوة ناسفة تحت مركبة عضو البلدية أحمد رعد، وسط عمليات إطلاق نار استهدفت أقارب لأعضاء بلدية.