الوقاية من كورونا محور ندوة في دير الأسد

الوقاية من كورونا محور ندوة في دير الأسد
جانب من الحضور بدير الأسد، مساء أمس

عقدت ندوة تحت عنوان "فيروس كورونا المستجد والوقاية منه" لتوعية الأهالي في قرية دير الأسد من مخاطر فيروس كورونا والوقاية منه، بمبادرة من المجلس المحلي وقسم الصحة وذلك في قاعة المركز الجماهيري، مساء أمس الخميس.

وتولت عرافة الندوة مديرة قسم الصحة، هيفاء أسدي، مرحبة بالحضور وشرحت عن دور واستعداد المجلس المحلي وجهوده في الوقاية من الفيروس ومتابعة تعليمات وزارة الصحة لتوعية المواطنين.

وأكد رئيس المجلس المحلي، أحمد ذباح، على حرص المجلس المحلي على سلامة الأهل في القرية من خلال الندوات التثقيفية والتي تصب في خدمة المجتمع وتنمية المفهوم الصحيح للفيروس والوقاية منه، والحصول على المعلومات من المصادر الموثوقة وأهمها وزارة الصحة.

وتحدث الطبيب المختص بالأمراض الوبائية، أحمد عواد، عن فيروس كورونا وأماكن تواجده وانتشاره على مستوى العالم، وكيفية انتقاله للإنسان وسبل الوقاية منه والاحتياطات الواجب توافرها لمنع العدوى بالفيروس والحد من انتشاره، إلى جانب الحفاظ على النظافة الشخصية.

وتطرقت الممرضة مجدولين سعد خلال الندوة إلى أن الفيروس ينتقل عن طريق النفس والرذاذ والتلامس ومخالطة المصابين. وأوضحت أن فترة حضانة الفيروس لانتقال العدوى تستمر لمدة 14 يوما وأن طرق الوقاية منه تشمل غسل الأيدي، وتجنب ملامسة العين والأنف، واستخدام المناديل الورقية عند السعال، وتجنب الاحتكاك بالمصابين.

وتناولت الممرضة زادة ذباح خلال مداخلتها عددا من المحاور التي شملت التعريف بفيروس كورونا المستجد، وطرق انتقال المرض وأعراضه الصحية المصاحبة له، وسبل الوقاية منه ومكافحته من قبل المؤسسات والأفراد بالإضافة إلى كيفية التعامل مع الشخص المصاب.

يذكر أنه خلال الندوة تم فتح باب المناقشة وطرح الأسئلة حول طرق العدوى وكيفية الكشف على الإصابة وطرق الوقاية من الفيروس.