كورونا: ما عدد المصابين في البلدات العربية ومتى تجرى الفحوصات؟

كورونا: ما عدد المصابين في البلدات العربية ومتى تجرى الفحوصات؟
المركز المتنقل لفحص كورونا في مدينة طمرة، اليوم (تصوير: وزارة الصحة الإسرائيلية)

أظهرت البيانات الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، إصابة 64 شخصا من البلدات والمدن العربية بفيروس كورونا المستجد، غير أن هذه الأرقام لا تشمل المصابين العرب من سكان المدن المختلطة مثل وحيفا وعكا واللد والرملة والقدس.

وبيّنت المعطيات الرسمية أن البلدات العربية التي سجلّت إصابات بـ"كوفيد 19" هي:

> طمرة: 11 إصابة
> سخنين: 6 إصابات
> دير حنا: 5 إصابات
> رهط: 4 إصابات
> أم الفحم: 4 إصابات
> المغار: 4 إصابات
> كسيفة: 4 إصابات
> دبورية: 4 إصابات
> جت المثلث: 4 إصابات
> الناصرة: 3 إصابات
> الطيبة: إصابتان
> كفر قرع: إصابتان
> بسمة طبعون: إصابتان

بالإضافة إلى كل من باقة الغربية، شفاعمرو، عرابة، قلنسوة، يافة الناصرة، إكسال، أبو غوش، حرفيش، الفرديس: إصابة واحدة.

وفي ما يتعلق بالمدن المختلطة، سجلت حيفا 67 إصابة، اللد 37 إصابة، الرملة 25 إصابة، عكا 6 إصابات، ولا يعرف بالتحديد إذا ما كانت هذه الحالات تشمل مواطنين عرب.

هذا بالإضافة إلى تسجيل 650 إصابة في مدينة القدس معظمها في الأحياء الحريدية من القسم الغربي للمدينة المحتلة، وخصوصا في حي "مئة شعاريم".

وأعلنت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس، مساء اليوم، عن إصابة 16 مقدسيا بفيروس كورونا من القاطنين داخل جدار الفصل العنصري. في المقابل أكدت مصادر طبية أن عدد الإصابات المؤكدة في القدس المحتلة وصل إلى 38 حالة على الأقل.

وأظهرت الإحصائية التي نشرتها بلدية الاحتلال، أن توزيع الحالات كالتالي:

> صور باهر: إصابة واحدة
> كفر عقب: إصابة واحدة
> العيسوية: إصابتان
> الطور: إصابة واحدة
> شرفات: إصابة واحدة
> بيت حنينا: إصابتان
> بيت صفافا: 4 إصابات
> البلدة القديمة: 4 إصابات

يشار إلى أن هذه هي الإحصائية الأولى التي تصدر عن السلطات الإسرائيلية بخصوص المصابين المقدسيين، فيما وصل عدد المصابين في ضواحي القدس 38 مواطنا يتركزون في بدو، وقطنة، والقبيبة، وحزما.

من جانبه، أكد مدير مركز بيت صفافا الطبي (كلاليت)، فؤاد أبو حامد أنه "تم تسجيل 38 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بالقدس الشرقية".

وأضاف أنه "استطاع الحصول على هذه المعطيات بطريقته الخاصة"، في ظل امتناع "وزارة الصحة الإسرائيلية عن الإفصاح عن أرقام الفلسطينيين المصابين بكورونا في القدس الشرقية".

وشدد أبو حامد على أن "الإصابات بين في أوساط المقدسيين تتضاعف بتسارع كبير"، وأضاف "أتوقع أن هناك العشرات من الحالات الأخرى التي لم تظهر بسبب عدم الفحص".

وطالب أبو حامد المصابين المقدسيين بالتعاون مع الجهات الطبية المختصة والالتزام بالتعليمات للحد من انتشار الفيروس في القدس، على الرغم من الإهمال الإسرائيلي المتعمد.

وعلى صعيد متصل، أعلنت وزارة الصحة والطواقم الطبية التابعة لنجمة داوود الحمراء، عن إقامة مراكز متنقلة لإجراء فحوصات كورونا في محيط البلدات والمدن العربية، وفقًا للبرنامج التالي:

> رهط والمنطقة: يوم الأربعاء، الأول من نيسان/ أبريل.
> الطيبة والمنطقة: يوم الأربعاء، الأول من نيسان/ أبريل.
> كفر قاسم والمنطقة: يوم الخميس، الثاني من نيسان/ أبريل.
> الناصرة والمنطقة: يوم الجمعة، الثالث من نيسان/ أبريل.
> إكسال ومنطقة مرج ابن عامر: يوم الجمعة، الثالث من نيسان/ أبريل.
> عرعرة ومنطقة وادي عارة: يوم السبت، الرابع من نيسان/ أبريل.
> عرابة وسخنين ودير حنا والمنطقة: يوم الأحد، الخامس من نيسان/ أبريل.
> دالية الكرمل: يوم الإثنين، السادس من نيسان/ أبريل.
> جديدة المكر: يوم الثلاثاء، السابع من نيسان/ أبريل.

وفي بيان صدر عنها، أوضحت وزارة الصحة الإسرائيلية أن "ساعات استقبال المتقدمين للفحوصات تبدأ الساعة 11:00 قبل الظهر وتستمر للساعة 19:00؛ وفي كفر قاسم وإكسال تبدأ من الساعة 12:00 وحتى الساعة 19:00".

وشددت على أنه "لا يجب الوصول إلى محطات الاختبار بشكل مستقل. كل شخص يشعر بالسوء وتظهر عليه علامات السعال و/أو الحمى و/أو ضيق التنفس، عليه الاتصال بنجمة داوود الحمراء على الهاتف 101".

وأضافت أنه "فقط بعد التسجيل في الخط 101 واستقبال رسالة على الهاتف الشخصي باستخدام الرمز الشريطي، يجب الوصول إلى محطة الاختبار، بهدف ترتيب جميع مشكلات التسجيل قبل الوصول إلى المحطات، وتقصير الوقت الذي تقضيه في محطة الاختبار ومنع تجمهر عدد كبير من الأشخاص والحشود".

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية، اليوم، عن ثلاث حالات وفاة بفيروس كورونا المستجد، ليصل العدد الكلي للوفيات إلى 18 بالإضافة إلى 4831 إصابة بينهم 83 في حالة حرجة.

يشار إلى أن عددا من الجمعيات الحقوقية الناشطة في العمل الأهلي والميداني في البلاد، وزارة الصحة، بالكشف عن معطيات ومعلومات تتعلق بإجراء فحوصات كورونا لمواطنين عرب وجهوزية البلدات العربية ظل تفشي جائحة كورونا.

وارتكزت الطلبات على عدة بنود جاء فيها: المطالبة بالكشف عن عدد التوجهات للفحوصات بشكل عام في البلاد وعدد المتوجهين العرب بشكل خاص (بتوزيع حسب الجيل، والجندر والبلدة)، الكشف عن عدد الفحوصات التي صودق عليها عامة وحصة العرب واليهود في هذا الشأن، الكشف عن عدد الفحوصات التي تمت بالفعل للمواطنين اليهود والعرب، الكشف عن عدد النتائج الإيجابية للفحوصات التي أجريت للمواطنين اليهود والعرب، كل ذلك أيضا بحسب تقسيم البلدة، الجيل والجندر.

كذلك شددت الجمعيات في طلبها على فهم صورة الوضع فيما يتعلق بالنقب، وتحديدا في القرى غير المعترف بها، إذ طالبت وزارة الصحة أن تكشف عن مدى جهوزيتها لتوفير الفحوصات والخدمات الطبية للسكان العرب في النقب بشكل عام وفي القرى غير المعترف بها بشكل خاص، التي تعاني أصلا من انعدام الخدمات الصحية الأساسية وانعدام منالية المواصلات العامة.

اقرأ/ي أيضًا | تسجيل إصابات جديدة بالكورونا في المجتمع العربي

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"