إغلاق دبورية إثر تسجيل 15 إصابة بالكورونا

إغلاق دبورية إثر تسجيل 15 إصابة بالكورونا
من دبورية، اليوم

قرر المجلس المحلي في دبورية إغلاق القرية أمام الوافدين إليها، وعدم السماح بالخروج إلا للأمور الضرورية أو للعمل، ابتداء من الليلة المقبلة، إثر انتشار فيروس كورونا المستجد وتسجيل 15 إصابة مؤكدة فيها.

وقرر المجلس فرض "حراسة ليلية بتواصل مع الشرطة لمنع التجول والتجمعات وفحص المحال التجارية التي يتم فتحها بساعات متأخرة وتغريمها".

محطة فحص الكورونا لمؤمني صندوق المرضى (كلاليت) بدبورية، اليوم

وصرح رئيس مجلس دبورية المحلي، زهير يوسف، أنه "عقدت صباح اليوم، الثلاثاء، جلسة طارئة بمكتب رئيس المجلس المحلي في دبورية، بحضور متصرف لواء الشمال في وزارة الداخلية، بوعاز يوسف، والمسؤول عن ملف الكورونا في وزارة الداخلية وقائد المنطقة الشمالية في الجبهة الداخلية، حيث قاموا بمتابعة آخر المستجدات في بلدة دبورية، وقام المجلس المحلي بطلب لإجلاء مصابي كورونا في دبورية إلى فنادق، وكذلك تم الاتفاق على إجلاء من يريد من أصحاب الحجر البيتي في حالة لا توجد لديه إمكانية أو شروط لتطبيق الحجر التام، حيث يمكنهم التواصل مع قسم الشؤون لتسجيل أسمائهم وإجلائهم إلى الفنادق المخصصة لهذا الغرض، وكذلك تقدم المجلس بطلب رسمي لإنشاء نقطة فحص كورونا في دبورية".

وأضاف أنه "تم الاتفاق مع الشرطة صباح، اليوم، على أن يتم إغلاق القرية أمام الوافدين إليها، وعدم السماح بالخروج إلا للأمور الضرورية أو للعمل، وابتداء من هذه الليلة سيقوم المجلس بعمل حراسة ليلية بتواصل مع الشرطة لمنع التجول والتجمعات وفحص المحال التجارية التي يتم فتحها بساعات متأخرة وتغريمها".

وختم يوسف بالقول إن "المجلس المحلي يتوجه لكل الأهالي في دبورية بطلب خاص بالالتزام بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة وأهمها عدم الخروج من البيت إلا للحالات الضرورية".

يذكر أن رئيس مجلس دبورية المحلي أعرب عن تخوفه من تفاقم انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد في البلدة، بعد تسجيل 15 إصابة مؤكدة فيها، مشيرا إلى أن عدد الأشخاص المتواجدين في الحجر المنزلي يبلغ 42 شخصا. وأعلن عن إقامة محطة لفحص الإصابة بكورونا في البلدة، اليوم.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"