الطيبة: إلغاء قرار هدم الجسور الزراعية إثر اعتراض الأهالي

الطيبة: إلغاء قرار هدم الجسور الزراعية إثر اعتراض الأهالي

ألغت الشركة المخولة بمد سكة الحديد، بالتعاون مع السلطات الإسرائيلية، المقرر إقامتها على أراض خاصة تعود لأهالي الطيبة، قرار هدم الجسور الزراعية وإغلاق الممرات المؤدية إلى منطقة السهل، غربي الطيبة، بعد اعتراض الأهالي.

وكانت الشركة تنوي إغلاق الممرات وهدم الجسور الزراعية التي تشكل طرقا للمزارعين من الطيبة وقلنسوة، بادعاء الأعمال التي كانت المقرر أن تبدأ بها الشركة لمد سكة الحديد وبناء محطة القطار في المستقبل على أراضي الطيبة.

وبعد اعتراض المزارعين وسكان الأحياء الغربية، تمكنوا من التوصل لاتفاق يقضي بعدم هدم الجسور وإغلاق الممرات، وإيجاد طرق بديلة في حال تم إغلاق الممرات، بشكل مؤقت.

وقال الناشط عبد الستار شاهين، وهو أحد أصحاب الأراضي الزراعية في منطقة غربي الطيبة، إن "الشرطة أكدت أنه لن تكون عملية هدم للجسور، وستفتح طرق بديلة للمزارعين في حال تم إغلاق الممرات بشكل مؤقت".

وسيبدأ العمل الرسمي للشركة بمد سكة الحديد، يوم الأحد المقبل، وستكون الأعمال جارية في المنطقة الغربية للمدينة، وتحديدا في الأراضي المحاذية لشارع 6.

وقال عضو بلدية الطيبة، المحامي عبد الرحيم جابر، لـ"عرب 48" إن "اتخاذ القرارات في هذه الدولة من قبل السلطات، لا يمكن فصله عن الدافع السياسي، وكل ما يقرر خلفه دافع سياسي".

المحامي عبد الرحيم جابر

وأشار إلى أن "السلطات أرادت أن تفصل الطيبة عن منطقة السهل، غربي المدينة، وأن تقسم المدينة لقسمين بهدم الجسور وإغلاق الممرات. في هذه المنطقة يوجد العديد من المزارعين وأصحاب الأراضي والممتلكات الخاصة، يستعملون هذه الممرات بشكل يومي، والإغلاق سيسبب لهم ضررا كبيرا في حياتهم اليومية وأيضا في مصدر رزقهم كالزراعة".

وختم جابر بالقول إنه "لا يمكن أن تغلق طرق حيوية دون أن تجد البديل للأهالي. هذه الطرق هي شريان حياة للمزارعين ولأصحاب الأراضي في المنطقة. استطعنا بعد الاعتراضات أن نبرم اتفاقا مع الشرطة والشركة، إذ ستقدم خطة لطرق بديلة تمكن المزارعين والسكان من الوصول إلى أراضيهم".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


الطيبة: إلغاء قرار هدم الجسور الزراعية إثر اعتراض الأهالي