البلدات اليهودية الأكثر إجرامًا.. والعربية الأكثر ارتفاعا

البلدات اليهودية الأكثر إجرامًا.. والعربية الأكثر ارتفاعا
(صورة توضيحية)

سجّلت البلدات العربيّة خلال الأعوام الخمسة الأخيرة ارتفاعًا حادًا في عدد جرائم العنف، وصل في بعض البلدات إلى أكثر من 100%.

وجاءت هذه الأرقام في إحصائيّة أعدّتها الشرطة الإسرائيليّة عن الفترة بين عامي 2014 و2015، ونشرها موقع "واينت" اليوم، الخميس.

وتصدّرت عرعرة النقب نسب ارتفاع الجريمة في البلاد، أي في البلدات العربية واليهوديّة، بزيادة 128%، تلتها طرعان بـ117%، ثم كفر كنا بـ75%، ثم بيتار عيليت بـ63%، وكفر مندا 61%، ويركا 58%، وطمرة 56%، وبيت جنّ 55%، وعبليّن 50%، ورهط 45%.

بينما سجّلت قرية جسر الزرقاء أعلى نسبة جريمة مقارنة بعدد السكان وصلت إلى 80 ملفّ جريمة لكل ألف نسمة خلال العام 2019، لتتصدّر بذلك البلدات العربيّة وتحلّ ثانيًا على مستوى البلاد ككلّ، وبارتفاع 7%.

أمّا البلدات التي شهدت أعلى نسب جريمة فكانت على النحو الآتي: إيلات 92 ملفّ لكل ألف نسمة، جسر الزرقاء 80، تل أبيب ويافا 67، بئر السبع 62، نوف هجاليل 55، ديمونا 52، عكا 52، العفولة 50، طبرية 50، وبيسان 50.

أمّا الناصرة فسجّلت خلال تلك الفترة أكثر من 20 ألف مخالفة، قرابة 40% منها مخالفات نظام عامّة، و21.5% منها مخالفات ضد الممتلكات، و15.1% منها مخالفات ضدّ الجسد. بينما سجّلت أم الفحم خلال الفترة ذاتها قرابة 10 آلاف مخالفة، 40% منها مخالفات نظام عامّة، و25.9% مخالفات ضد الممتلكات و15% مخالفات ضد الجسد.

وسجّلت الطيرة خلال تلك الفترة 9864 مخالفة، منها 45% مخالفات نظام عامّة، و23.9% مخالفات ضدّ الممتلكات، و15.1 مخالفات ضدّ الجسد، في حين سجّلت الطيبة عدد مخالفات أعلى وصل إلى أكثر من 12 ألفًا خلال الفترة ذاتها، بنسب مشابهة لنسب الطّيرة.

وخلال الفترة ذاتها، سجّلت سخنين 5796 مخالفة، 39.9% منها مخالفات ضد النظام العام، و21% ضد الممتلكات.

وغابت عن المعطيات التي أوردتها الشرطة نسبة الملفات التي انتهت إلى لائحة اتهام، أو التي تمكّنت فيها من حلّ لغز الجرائم، خصوصًا جرائم العنف.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ