دير الأسد: حالة طوارئ بسبب ارتفاع حالات كورونا

دير الأسد: حالة طوارئ بسبب ارتفاع حالات كورونا
حاجز للشرطة في مدخل البعنة ودير الأسد بسبب كورونا (أرشيفية)

أعلن مجلس محلي دير الأسد، صباح اليوم الأحد، عن حالة طوارئ في القرية في أعقاب الارتفاع الحاد بعدد المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وعلم أن عدد الحالات النشطة في دير الأسد وصل إلى 34 حالة مؤكدة، وهناك خشية من ازدياد عدد الحالات خلال الأيام القادمة.

وقال رئيس مجلس محلي دير الأسد، أحمد ذباح، في حديث له في أعقاب المستجدات الأخيرة، إنه "بناء على المعطيات الأخيرة وارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 34، تقرر الإعلان عن حالة طوارئ بسبب الإهمال وعدم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة من أجل الحد من انتشار الفيروس".

ودعا ذباح المواطنين إلى "التعاون مع السلطة المحلية والتقيّد بتعليمات وزارة الصحة من أجل تفادي الدخول إلى دوامة أخرى في ظل الموجة الثانية لفيروس كورونا، وبدورنا لن نتردد في اتخاذ أي خطوة ضد أي مواطن يخالف التعليمات الوقائية لأن صحة المواطنين فوق كل اعتبار".

كما حذر من "عودة القرية إلى ما كانت عليه في الموجة الأولى من فيروس كورونا من إغلاق وانتشار للشرطة والجبهة الداخلية، سيما وأن الوضع اليوم أخطر من ذي قبل في ظل عدم التعاون بالشكل المطلوب من قبل الجهات المختصة".

هذا، وشهدت قرية دير الأسد إغلاقا لمدة أسبوع في شهر نيسان/أبريل بقرار من الحكومة الإسرائيلية، بالإضافة إلى فرض تقييدات أخرى على خلفية ازدياد عدد الإصابات بعدوى الفيروس.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ