الإغلاق يتهدد دير الأسد ويركا بسبب كورونا

الإغلاق يتهدد دير الأسد ويركا بسبب كورونا
منظر عام لدير الأسد (عرب 48)

شهدت قريتا دير الأسد ويركا في منطقة الجليل، ارتفاعا جديا في عدد الحالات النشطة بفيروس كورونا المستجد، في الأيام الأخيرة.

ووفقا للمعطيات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة الإسرائيلية، فقد بلغ عدد الحالات النشطة في يركا 251 حالة، فيما وصل عدد الإصابات في دير الأسد إلى 64.

وعلى ضوء ازدياد الإصابات بفيروس كورونا، تناقش الجهات المعنية إمكانية فرض الإغلاق على عدة بلدات عدتها حمراء، بينها دير الأسد ويركا.

ويخشى المواطنون في دير الأسد من عودة الإغلاق على قريتهم، بعدما خاضوا هذه التجربة خلال الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا على مدار أسبوع كامل حتى الحد من انتشار الفيروس.

وحول مستجدات كورونا في دير الأسد، قال نائب رئيس المجلس المحلي، نمر حسين، لـ"عرب 48"، إن "هناك 64 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في القرية، وبدون شك الأوضاع مقلقة جدا نظرًا لكثرة الإصابات في ظل قلة الفحوصات".

وأضاف أنه "قمنا بإنشاء غرفة طوارئ منذ يوم الأحد الماضي، وذلك من أجل بحث سبل الحد من انتشار الفيروس، ونناشد المواطنين بأخذ كافة تدابير الحيطة والحذر واتباع تعليمات الوقاية الصادرة عن وزارة الصحة، وعدم الاستهتار، وأخذ الأمور على محمل من الجد منعا لتفاقم الإصابات".

وختم حسين بالقول إنه "نأمل أن نتمكن بالتعاون مع المواطنين من السيطرة على الفيروس، حتى نتفادى فرض الإغلاق من جديد على القرية".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ