المتابعة تحيي التجاوب مع حملة إغاثة لبنان وتمددها ليوم السبت

المتابعة تحيي التجاوب مع حملة إغاثة لبنان وتمددها ليوم السبت
إضاءة مبنى بلديّة عرابة البطوف بالعلم اللبناني

حيّت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، "التجاوب الواسع لجماهيرنا مع حملة الإغاثة للشعب اللبناني الشقيق".

وأكدت أن "هذا التجاوب في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، يدل على الشعور بالانتماء، والتضامن مع الشعب اللبناني الشقيق الذي احتضن اللجوء الفلسطيني القسري، إلى حين العودة الحتمية".

وقررت المتابعة تمديد الحملة إلى يوم السبت المقبل، والاتفاق على توحيد كافة الحملات لتكون تحت سقف المتابعة.

وجاءت هذه القرارات في اجتماع طاقم سكرتيري مركّبات المتابعة الذي عقد يوم أمس، الأحد، و"بحث سير حملة الإغاثة، والعراقيل التي وضعتها المؤسسة لمنع سير الحملة بشكل سلس". ورحّب المجتمعون بـ"استعداد جمعية الإغاثة 48 المسجلة في الأمم المتحدة ولها خبرة واسعة بإدارة حملات ومشاريع إغاثية دولية، بوضع خدماتها أمام جماهيرنا العربية، وفيها الحساب البنكي لتحويل التبرعات لمن يرغب، إذ تم اعتماد الجمعية باسم لجنة المتابعة لتنفيذ مشروعاتها في بيروت".

وأكدت المتابعة أنه "بهذا فإن كل الأموال التي جمعت حتى الآن في إطار لجنة المتابعة والحركة الإسلامية، ستكون كلها ضمن حملة واحدة، وسيتم نقلها إلى لبنان الشقيق، من طريق منظمتي الهلال الأحمر الفلسطيني في لبنان والصليب الأحمر اللبناني".

ودعت المتابعة كافة الطواقم التي تعمل على جمع التبرعات لاستكمال الحملة الموحدة، التي ستستمر حتى موعد أقصاه يوم السبت المقبل.