تشكيل لجنة للإنقاذ البحري على شواطئ يافا

تشكيل لجنة للإنقاذ البحري على شواطئ يافا
(توضيحية)

عُقد اجتماع في مدينة يافا مساء أمسِ، الثلاثاء، ناقش ازدياد حوادث الغرق وسُبل الحد منها وتعميق التوعية والمعرفة في السباحة والاستجمام.

وشارك في الاجتماع رئيس الهيئة الإسلامية المنتخبة في يافا، الحاج طارق أشقر، ورئيس لجنة الوقف الإسلامي في يافا، المحامي محمد دريعي، وعدد من صيادي ميناء يافا، وأعضاء جمعية مرجان لحماية البيئة والإنسان من مدينة القدس.

وقرر المجتمعون تشكيل مجموعة "التوعية والبحث"، التي ستكون مهمتها الرئيسة توعية المستجمين على شواطئ يافا حول مخاطر البحر، وتحذيرهم من الأماكن الخطرة والممنوع السباحة فيها، كما ستعمل المجموعة على البحث عن المفقودين داخل البحر وانتشالهم، وذلك بمشاركة صيادي ميناء يافا بقواربهم.

وتضم المجموعة عددا من المنقذين البحريين، إضافة إلى المسعفين وأصحاب الدراجات المائية، وسيبدأ عمل المجموعة قريبا على شواطئ يافا.

ومما يذكر أن 11 شخصا لقوا مصارعهم غرقا، غالبيتهم من الضفة الغربية، في شواطئ البلاد منذ مطلع الشهر الجاري.

هذا، وللحد من حوادث الغرق، ينبغي للمستجمين الالتزام بالتعليمات للحد من حالات الغرق في موسم السباحة، إذ إن ممارسة السباحة يجب أن تتم فقط في الشواطئ الرسمية المعدة لذلك، وبوجود منقذ مؤهل وأشخاص آخرين. وتمنع السباحة في الشواطئ التي لا يوجد بها منقذ مؤهل. ويجب الاستماع إلى تعليمات المنقذ في شاطئ البحر أو بركة السباحة.