تظاهرة في وادي عارة رفضا للتحالف الإسرائيلي - الإماراتي - البحريني

تظاهرة في وادي عارة رفضا للتحالف الإسرائيلي - الإماراتي - البحريني
من التظاهرة ("عرب 48")

شارك أهالي أم الفحم ومنطقة وادي عارة، في تظاهرة احتجاجية نظمت مساء اليوم، الثلاثاء، رفضًا للتطبيع واحتجاجا على التحالف الإماراتي الإسرائيلي البحريني، في مدخل مدينة أم الفحم.

ورفع المتظاهرون شعارات رافضة للتحالف الإماراتي الإسرائيلي، واتفاقية التطبيع المزمع توقيعها مساء اليوم، في البيت الأبيض، مع أبو ظبي والمنامة من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى.

واعتبر المتظاهرون أن اتفاقيات التطبيع "تكريس للاحتلال الإسرائيلي، وخيانة للشعب الفلسطيني".

ونظمت السلسلة البشرية تحت شعار "لا لصفقات التآمر على الشعب الفلسطيني وقضيته" و"ضد انبطاح أنظمة العمالة الإماراتية والبحرينية"، بدعوة من لجنة المتبعة العليا.

وكانت لجنة المتابعة العليا قد أعلنت في اجتماع سكرتاريتها، يوم 5 أيلول/ سبتمبر الجاري، رفضها بإجماع مركباتها "الهرولة المشبوهة لأنظمة عربية باتجاه التطبيع مع المؤسسة الإسرائيلية، ورفض أي تجاوز لحقوق شعبنا الفلسطيني الثابتة والمعترف بها دوليا، بما في ذلك تجاوز أنظمة عربية للمبادرة العربية".

وأكدت المتابعة أنه "لا خصومة بين الشعب الفلسطيني وبين أيّ من الشعوب العربية الشقيقة، إنما ننظر إلى أشقائنا كشركاء في دفع الظلم والاحتلال التي يعانيها الشعب الفلسطيني، نيابة عن الأمة كُلََّها لأن حدود المشروع الصهيوني الإمبريالي لا تتوقف عند حدود فلسطين".

واستنكرت المتابعة بشدة "إقامة علاقات بين دولة الإمارات وإسرائيل برعاية أميركية"، وحذرت من "خطوات مشابهة قد يقوم بها أي نظام عربي آخر (البيان قبل انضمام السلطات البحرينية للتحالف مع إسرائيل) على حساب حقوق الشعب الفلسطيني"، مشيرة إلى أن "هذه الأنظمة ستدفع ثمن طعنتها أمام شعوبها عاجلا أم آجلا".

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


تظاهرة في وادي عارة رفضا للتحالف الإسرائيلي - الإماراتي - البحريني

تظاهرة في وادي عارة رفضا للتحالف الإسرائيلي - الإماراتي - البحريني

تظاهرة في وادي عارة رفضا للتحالف الإسرائيلي - الإماراتي - البحريني

تظاهرة في وادي عارة رفضا للتحالف الإسرائيلي - الإماراتي - البحريني