حيفا: قاعدة للجبهة الداخلية في مدرسة المتنبي

حيفا: قاعدة للجبهة الداخلية في مدرسة المتنبي
تظهر الخيمة التي نصبها عناصر الجيش

تفاجأ أهالٍ من مدينة حيفا من قيام الجبهة الداخلية التابعة للجيش الإسرائيلي، ببناء قاعدة لهم داخل ساحة مدرسة المتنبي الإعدادية في حيّ عباس في المدينة.

وانتشر عدد من عناصر الجيش في ساحات المدرسة، كما نصبوا خيمة "عيد العُرش" اليهوديّ في إحدى الباحات.

وقال رئيس مجلس لجان أولياء أمور الطلاب في حيفا، بلال حصري: "بالرغم من الإغلاق إلا أنه لا يزال يتعلم أكثر من 150 طالبا في مدرسة المتنبي في قسم التعليم الخاص، والقسم الآخر من مجموعة طلاب ’شاحر’، أي أنه يتواجد يوميا طلاب وهيئة تدريسية في المدرسة".

وأضاف حصري: "لقد اتخذ عناصر الجيش قاعة المركز الجماهيري المحاذية لمدرسة ’المتنبي’ والتي تستعملها المدرسة لنشاطاتها قاعدة عسكرية، كما احتلّ الجيش موقف السيارات المحاذي للمدرسة والذي يُعدّ موقف سيارات يستخدمه أهالي الحي في ساعات المساء، فيما يُخلونَه في ساعات النهار ليتسنى للهيئة التدريسية ركن سياراتهم".

رئيس مجلس لجان أولياء أمور الطلاب في حيفا، بلال حصري

وتابع: "إنّ ما نمر به من قلق بسبب وباء كورونا، يستدعي العمل على منع استخدام مؤسسة تربوية لمشاريع غير تعليمية خوفا من التسبب بعدوى للطلاب والطاقم التدريسي، ضف إلى ذلك أن القانون يمنع استخدام مؤسسة تعليمية لمشاريع غير تعليمية تربوية طالما كانت المؤسسة مفتوحة أمام الطلاب والتعليم سارٍ في المدرسة".

وأردف حصري: "نحن نرفض أية تواجد لأية شخص داخل أروقة المدرسة وساحاتها خلال وقت التعليم كما ينصّ على ذلك القانون، وقد توجهنا لمسؤولة ملف التعليم في بلدية حيفا ولم نتلقَ الرد حتى الآن".

وأضاف: "مصلحة طلابنا الصحية والتعليمية هي في رأس سلم أولوياتنا في مجلس لجان أولياء أمور الطلاب، لن نسمح بهذا الاستهتار بالقانون وتحويل صرح تربوي لقاعدة جبهة داخلية، وسنعمل على متابعة الأمر مع الجهات العليا في وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع أولياء أمور الطلاب".