اعتصام في الطيبة احتجاجا على تضييق الشوارع في منطقة السهل

اعتصام في الطيبة احتجاجا على تضييق الشوارع في منطقة السهل
من خيمة الاعتصام ، الأحد

شارك أصحاب أراضٍ من الطيبة، مساء اليوم الأحد، في جلسة عُقدت في خيمة الاعتصام التي أُقيمت في سهل الطيبة غربي المدينة، للتصدي لمخطط يقلّص شوارع وممرات المنطقة.

وأُقيمت خيمة الاعتصام يوم الجمعة الماضي، كخطوة احتجاجية تصعيدية ضد شركة "نتيفي يسرائيل" التي تسعى لتقليص الشوارع والممرات في منطقة سهل الطيبة، فيما يطالب أصحاب الأراضي من الشركة أن "يتم توسيع الشوارع كما كانت سابقا على مساحة عرضها 10 أمتار، مُشيرين إلى أنها قُلِّصت إلى 4 أمتار ونصف، على حدّ قولهم.

وقال رئيس اللجنة الشعبية في الطيبة، المحامي شاكر بلعوم: "جلسنا مع الشركة المخوّلة ببناء المشروع، وسمعنا ما بوسعهم تقديمه من أجل التوصّل إلى حلٍّ يعيد الحقوق لأصحاب الأراضي".

وأضاف: "ما تم اقتراحه سيؤخذ إلى الأهالي، والقوى الوطنية ليتمّ التداول به، ولن يتم الموافقة عليه (على أي اقتراح) دون موافقة جماعية (من قِبَل أصحاب الأراضي)"، موضحا أن ذلك سيتمّ؛ "مع الأخذ بعين الاعتبار الاستشارة بمركز التخطيط البديل".

من جانبه، قال مؤنس حاج يحيى، وهو أحد أصحاب الأراضي في المنطقة، إنه "من المفروض أن نرفع سقفنا في النضال والمطالبة، ولا يجب أن نحني رؤوسنا لأيّ أحد".

وذكر أن "الدولة (السلطات) أخذت ما أخذت، وها هي تريد أن تسلب منا مساحات أخرى لأننا صمتنا طيلة هذه السنين، ولكن هذه المرة لم ولن نسكت عن حقّنا وسنأخذه بكل الطرق السلمية ولو دفعنا الثمن".

وأضاف حاج يحيى: "مقصدنا هو واحد؛ أصحاب أراضٍ، وقوى وطنية وشعبية، وعلينا أن نكون يدًا واحدة، لأن هذه قضية هامة شعبية جماهيرية لكل أهالي الطيبة".

ويوم الجمعة الماضي، تظاهر العشرات من سكان المدينة في منطقة السهل، احتجاجًا على تضييق الشوارع في المنطقة من قبل الشركة المخولة ببناء سكة الحديد.