أوامر إخلاء لمحال تجارية في نحف

أوامر إخلاء لمحال تجارية في نحف
مظاهرة ضد الهدم في نحف (أرشيف عرب 48)

تلقى أصحاب المحال التجارية المحاذية لشارع 85 (عكا - صفد) في قرية نحف، أوامر إخلاء واستدعاء للتحقيق من قبل وحدة التنفيذ في اللجنة القطرية للتنظيم والبناء.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتلقى فيها أصحاب المحال التجارية إنذارات بإخلاء محلاتهم؛ واعتقلت الشرطة شخصين (32 و56 عاما) من نحف بشبهة الاعتداء على مفتش عن لجنة التنظيم والبناء.


وقال رئيس اللجنة الشعبية في نحف، المحامي جمال فطوم، لـ"عرب 48"، إنه "بلغ السيل الزبى، ونحن نتحدث اليوم عن سياسة الجزرة والعصا التي اتخذتها وحدة الهدم والإرهاب بحق المحال التجارية البسيطة التي يعتاش منها جزء كبير من أهالي القرية".

جمال فطوم (عرب 48)

وأضاف أن "مفتشي هذه الوحدة سلّموا أصحاب المحال التجارية إنذارات وإخطارات بوجوب مثولهم للتحقيق من جهة، ومن جهة أخرى أبلغوهم إذا أرادوا التوقيع على تجميد هذه الأوامر لمدة 7 شهور، وبعد انقضاء هذه المدة سيحضرون مرة أخرى لإجبارهم على إخلاء وهدم محالهم مثلما حصل بحق أحد المنازل في القرية".

وأكد فطوم أنه "يجب أن نحافظ على ثورنا الأبيض من أن يؤكل لأننا سنؤكل جميعا، ويجب ربط ما يحدث الآن في نحف بما حصل في الأيام الأخيرة بقريتي مجد الكروم والرامة، وهذه المرحلة تتطلب منا أن نكون يدا واحدة في مواجهة هذه الأوامر وعدم تحقيقها".

وأشار إلى أن "المنفذ الوحيد من أجل التصدي لهذه الأوامر هو النضال الشعبي الذي يجب أن يمتد برؤية شاملة مع باقي بلداتنا العربية بالتعاون مع لجنة المتابعة والقيادات القطرية، وهنا وجب التنويه أن مستقبلنا على المحك ومهدد بفعل التهديدات التي نتلقاها في هذا الحاضر، وبعد كل المؤامرات التي تحاك على صعيد عالمي يأتي، الآن، دورنا من أجل تركيع من تبقى من هذا الشعب على أرضه".

وختم رئيس اللجنة الشعبية في نحف بالقول إنه "أتحنا الفرصة لأصحاب المحال التجارية للتواصل مع المجلس المحلي على أمل أن يوفر لهم الحلول، ومع الأسف الشديد المجلس المحلي يرفض التعاون معنا، والخطوات التي اتخذها لا تسمن ولا تغني من جوع وسبيلها إلى هلاك هذه المنطقة ودمار المحال التجارية وانسداد الأفق، وهنا يستوجب على السياسيين المحليين والمجلس المحلي وفي مقدمتهم رئيس المجلس أن يرجع إلى أهل بلده والوقوف إلى جانب أصحاب المحال التجارية وإلا لن يسامحنا أحد".

وقال صاحب أحد المحال التجارية المهددة بالإخلاء، محمود درويش، لـ"عرب 48" إنه "فوجئنا، صباح اليوم، بوصول وحدة خاصة من طرف لجنة التنظيم والبناء في الناصرة، إذ أخطرتنا مرة أخرى بإخلاء محالنا وتهديدنا بفرض غرامات مالية".

محمود درويش (عرب 48)

وأضاف أنه "كنا قد تلقينا تعهدات من المجلس المحلي بتوفير حل لهذه الأوامر، لا سيّما وأن رئيس المجلس كان على علم بوصول هذه الوحدة، اليوم، ولم يبلغ أصحاب المحال التجارية".

وختم درويش بالقول: "نحن 4 أشقاء نعمل هنا في هذا المحل بالإضافة إلى 4 عمال آخرين، وهذا المحل بمنزلة مصدر رزق لنا. نطالب رئيس المجلس المحلي بإيجاد حل لهذه الأزمة التي تلاحقنا".

هذا، وحاول "عرب 48" الحصول على تعقيب رئيس مجلس محلي نحف، عبد الباسط قيس، إلا أنه لم يتسن لنا ذلك، وسننشر أقواله فور ورودها إلينا.