إحياء الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم

إحياء الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم
إحياء الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم، صباح اليوم

نظمت اللجنة الشعبية لإحياء ذكرى مجزرة كفر قاسم، صباح اليوم الخميس، مسيرة تقليدية إحياء للذكرى الـ64 للمجزرة، بمشاركة عدد من أهالي المدينة والمجتمع العربي، بسبب القيود والتعليمات الصحية إثر تفشي فيروس كورونا.

وشارك في المسيرة رئيس وأعضاء بلدية كفر قاسم واللجنة الشعبية وقيادات الأحزاب والحركات الوطنية ونواب عن القائمة المشتركة.

وانطلقت المسيرة من ميدان مسجد أبو بكر الصديق باتجاه صرح الشهداء (النصب التذكاري)، رافقتها سيارة مع مكبرات صوت وردد الشعارات خلال المسيرة الطالب خليل محمد عيسى والشيخ وجدي عيسى. وعند وصول المسيرة إلى النصب التذكاري تولى العرافة رئيس اللجنة الشعبية، سائد عيسى، مشيدا بمشاركة قيادات الجماهير العربية ورؤساء مجالس وبلديات.

بعد ذلك طلب عيسى من المشاركين الوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء. وأكد أنه بسبب الظروف التي تمر بها البلاد والعالم فإن برنامَج الذكرى الـ64 قصير جدا. وناشد الجميع بوضع الكمامات والالتزام بالتعليمات.

وبسبب القيود المفروضة إثر انتشار فيروس كورونا، التزمت اللجنة الشعبية بالتعليمات الصحية للتجمعات، من تباعدٍ وارتداء الكمامات الواقية، حفاظا على سلامة الناس.

ورفعت الأعلام الفلسطينية إلى جانب الأعلام السوداء بالمسيرة، تعبيرا عن الحزن الذي ساد كفر قاسم في ذكرى المجزرة.

كذلك رفعت لافتات كتبت عليها شعارات منددة بسياسة الحكومة الإسرائيلية، وأخرى تطالب الحكومة الاعتراف بالمجزرة وتحملها المسؤولية. كما ألقيت عدة كلمات في ذكرى المجزرة.



إحياء الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم

إحياء الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم

إحياء الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم

إحياء الذكرى الـ64 لمجزرة كفر قاسم