كابول: وقفة احتجاجيّة ضد أحداث العنف في القرية

كابول: وقفة احتجاجيّة ضد أحداث العنف في القرية
مشاركون في الوقفة الاحتجاجية ("عرب 48")

شارك أهالٍ من كابول مساء اليوم الثلاثاء، في وقفة احتجاجيّة ضد أحداث العنف في القرية، دعت إليها لجنة تنسيق تضم جميع الهيئات الشعبية والأهلية في القرية.

تابعوا تطبيق "عرب ٤٨"... سرعة الخبر | دقة المعلومات | عمق التحليلات

ورفع مشاركون في الوقفة، ومن بينهم أطفال، شعارا من قبيل؛ "كابول بلد المحبة والتسامح، و"نريد العيش بأمان".

مشاركون في الوقفة الاحتجاجية ("عرب 48")

وقال رئيس لجنة المتابعة العليا، محمد بركة، خلال كلمته التي أدلى بها خلال مشاركته في الوقفة: "إن المشاهد التي نراها في كابول مؤلمة لكل مواطن وليس فقط لأهالي كابول، والقلق على مجتمعنا وعلى كابول هو قلق عام يسكن أفئدة وضمائر أبناء شعبنا".

وأضاف بركة: "يجب أن تتوقف هذه المشاهد المؤلمة، فكل تصعيد لا يمكن أن يعيد اليوم الذي فات، ولا يمكن أن يعيد الضحية التي فقدتها هذه القرية، وفقدانها آلم جميع أبناء البلد، وكل أبناء مجتمعنا"، مُشيرا إلى أنه "في الأول وفي الآخر؛ لا مناص من الاحتكام للسلم الأهلي وللشرع والتقاليد العربية الأصيلة".

وقال غازي شحادة، وهو أحد المبادرين للوقفة: "على ضوء الأحداث التي وقعت في كابول رأينا نحن أهالي البلد أهمية الانطلاق بحراك لإعادة الهدوء والطمأنينة لكابول".

وأضاف شحادة: "جميعنا نتألم بسبب ضحايا العنف، وبالرغم من هذا الألم فنحن نحمل رسالة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام في العدل والمحبة والتعاضد، وبهذا سنستمر في حراكنا حتى نعيد لكابول الأمان".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص


كابول: وقفة احتجاجيّة ضد أحداث العنف في القرية

كابول: وقفة احتجاجيّة ضد أحداث العنف في القرية