إطلاق نار في رهط وطمرة وكفر قرع وتجدد الشجار في كابول

إطلاق نار في رهط وطمرة وكفر قرع وتجدد الشجار في كابول
من أحداث قرية كابول الجليلية

تتواصل أعمال العنف في العديد من البلدات العربية على الرغم من التواجد المكثف للشرطة في بعض المناطق التي شهدت شجارات وتوترات، حيث تجدد، اليوم السبت، الشجار في قرية كابول في الجليل، بينما في رهط بالنقب، أفادت الشرطة بأن شجارا اندلع بين عائلتين تخللها إطلاق نار دون التبليغ عن إصابات، وأصيب شاب من مدينة طمرة جراء إطلاق نار عليه.

وأصيب شاب بالعشرينيات من عمره بإطلاق نار في كفرقرع، ونقل على إثرها إلى مستشفى "هلل يافة" في مدينة الخضيرة لاستكمال العلاج بعد تلقيه الإسعافات الأولية من طاقم نجمة داوود الحمراء في مكان الجريمة.

في قرية كابول التي تشهد حالة من التوتر عقب عدة شجارات اندلعت في الأسابيع الأخيرة، تجدد بعد ظهر اليوم السبت، الشجار بين مجموعات من الشبان، تخلله إطلاق نار ومفرقات نارية، فيما لم يبلغ عن تسجيل إصابات.

من كفر قرع

تجدد الشجار في كابول والشرطة تعتقل 16 شخصا

وتلقت الشرطة بلاغا عن الشجار في كابول واستنفرت عناصرها ودورياتها إلى القرية بغية فض الشجار وإعادة الهدوء وفرض النظام، وزعمت أن دورية شرطية تعرضت لاعتداء تسبب لها بإضرار.

وخلال ساعات المساء تجدد الشجار ثانية في كابول رغم التواجد المكثف للقوات الشرطة، وأصيب شخصان بجروح وصفت بالطفيفة نقلا على إثرها للعلاج في المركز الطبي الجليل في نهارية.

وأعلنت الشرطة أنها اعتقلت 16 شخصا جرى تحويلهم للتحقيق بشبهة الضلوع في الشجار الذي وقع اليوم، علما أن الشرطة اعتقلت قبل عدة أيام 21 شخصا ونسبت لهم ذات الشبهات.

وتتواصل الشجارات والاعتداءات على الممتلكات في كابول منذ شهر آب/ أغسطس الماضي، حينما قتل أحمد ريان في الستينيات من عمره وأصيب آخرون في شجار تخلله إطلاق نار.

وتشهد قرية كابول حراكا شعبيا وفعاليات احتجاجية ضد أحداث العنف في القرية، وذلك بمبادرة من لجنة تنسيق تضم جميع الهيئات الشعبية والأهلية في القرية.

جريح بجريمة إطلاق نار في طمرة

وفي مدينة طمرة، أصيب شاب في الثلاثينات من عمره بجروح وصفت بأنها متوسطة إثر تعرضه لجريمة إطلاق نار.

وقدم طاقم طبي من مركز "الزهراوي" الإسعافات الأولية للمصاب، ثم جرى نقله على وجه السرعة إلى مستشفى "رمبام" في حيفا لاستكمال العلاج.

شجار وإطلاق نار في رهط

بينما في رهط، اندلع شجار قالت الشرطة إنه بين عائلتين، حيث تخلله إطلاق نار وإلقاء حجارة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وذكرت الشرطة في بيانها لوسائل الإعلام أن قواتها وصلت البلدة وعملت على فض الشجار، واعتقلت 3 شبان تنسب لهم شبهات الضلوع في الشجار، حيث تم الإبقاء عليهم رهن الاعتقال لاستكمال التحقيقات.

وشهدت البلدات العربية في الآونة الأخيرة تصاعدا في أعمال العنف وجرائم القتل، في الوقت الذي تتقاعس فيه الشرطة عن القيام بدورها في مكافحة ظاهرة العنف والجريمة بالمجتمع العربي.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص