جريمة قتل وفاء عباهرة: الشرطة لم تعتقل القاتل لغاية اليوم

جريمة قتل وفاء عباهرة: الشرطة لم تعتقل القاتل لغاية اليوم
المرحومة وفاء عباهرة والقاتل ربيع كناعنة

على الرغْم من مرور ما يزيد عن أسبوعين على قتل المرحومة وفاء عباهرة من مدينة عرابة البطوف، من قبل طليقها ربيع كناعنة في جريمة طعن بعد أن صدم سيارتها، يوم 16 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، عجزت الشرطة عن اعتقاله لغاية اليوم.

ولا يزال السؤال الأهم، في هذه المرحلة، أين اختفى القاتل، ولماذا لم أخفقت الشرطة في اعتقاله لغاية اليوم؟

ويُنظم حَراك "وفاء لوفاء" وقفة احتجاجية ضد جرائم قتل النساء، في عرابة، الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم الخميس.

ووفقا للشرطة فإن أعمال البحث عن ربيع كناعنة تتواصل لغاية اليوم.

وسبق أن قالت عائلة ضحية جريمة القتل في عرابة، إنه "لو تحركت السلطات وقامت بواجبها لما وقعت هذه الجريمة".

تجدر الإشارة إلى أن المرحومة وفاء عباهرة (أم لخمسة أبناء تتراوح أعمارهم بين 4 و18 عاما) قُتلت في مدينة عرابة في جريمة طعن من قبل طليقها ربيع كناعنة، قبل ظهر يوم 16 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020، بعدما لاحقها إلى أن اصطدم بسيارتها وأوقفها ثم توجه إليها وطعنها عدة مرات بآلة حادة إلى أن تدخل عدد من المارة، ثم ركب سيارته وفر من المكان، ولم يُعثر علية لغاية اليوم.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص