حيفا: فك رموز جريمة قتل فتاة عربية وقعت بالعام 2005

حيفا: فك رموز جريمة قتل فتاة عربية وقعت بالعام 2005
(توضيحية)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية صباح اليوم الأحد، عن فك رموز جريمة قتل الفتاة نداء بارود (19 عاما) من حيفا وقعت بالعام 2005، حيث عثر في حينه على جثة الفتاة قرب أحراش "عوفر"، وبقيت هويتها مجهولة لعدة سنوات.

ووفقا للشرطة، تم قبل حوالي عام التعرف على جثة الفتاة، من خلال عينات "دي. أن. إيه"، وتبين أنها تعود إلى الفتاة نداء بارود من حيفا.

وزعمت الشرطة بأن المشتبه بقتل الفتاة هو شقيقها الذي كان يبلغ من العمر 22 عاما، حين تنفيذ الجريمة، وأوضحت الشرطة بأنها تمكنت من فك رموز الجريمة والتعرف على هوية المشتبه من خلال عينات "دي. أن. إيه".

وقالت الشرطة في بيانها لوسائل الإعلام "بالعام الماضي تم العثور على الجثة الفتاة، وتبين من فحوصات "دي. أن. إيه"، أن الجثة تعود لفتاة من حيفا، ومع تطور التحقيق تبين انها قتلت على يد شقيقها، على خلفية عدم رضاه عن تصرفاتها، علما أن شقيقها توفي بعد أيام من الجريمة في ظروف جنائية".

وذكرت الشرطة أنها استعانت من خلال التحقيق بأرشيف الـ "دي. أن.إيه" الذي مكنها من فك رموز الجريمة، حيث تم إجراءات تحقيقات سرية معقدة، شملت إخضاع العديد من الأشخاص للتحقيق، كما تم جمع معلومات عبر وسائل مختلفة، إلى جانب أعمال المختبر الجنائي.

ودلت التحقيقات أن الفتاة قتلت وتم دفنها في أحراش "عوفر" قرب حيفا، بحيث أن كافة الأدلة التي تم جمعها تشير إلى أن المشتبه بقتلها هو شقيقها الذي قتل لاحقا لأسباب جنائية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص