والد الشقيقيْن شرقيّة: اعتقال ضالعين بقتلهما يمنحنا "شعورا مُؤقتا بالراحة"

والد الشقيقيْن شرقيّة: اعتقال ضالعين بقتلهما يمنحنا "شعورا مُؤقتا بالراحة"
جميل شرقية والد الشابين المقتولين

قال جميل شرقية والد الشابين محمد وأحمد شرقية اللذيْن قُتلا في في مدينة باقة الغربية في 18 كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، إن اعتقال مشتبهيْن بالضلوع بجريمة قتل نجليه؛ يمنحه "شعورا مُؤقتا بالراحة"، لافتا إلى أن الشرطة كانت تطلع العائلة على تفاصيل التّحقيق في حال توجّهت العائلة إليها في غالب الأحيان.

وكانت الشرطة قد أعلنت الأربعاء، في بيان، اعتقال مشتبهيْن بالضلوع بجريمتي القتل في باقة الغربية والتي راح ضحيتها الشاب أمير أبو حسين، والجريمة المزدوجة التي راح ضحيتها الشقيقان؛ أحمد ومحمد شرقية على شارع "9".

وقال شرقية الذي يسكن في جت المحاذية لباقة الغربية، في حديث مع موقع "عرب 48"، إن "الشرطة أعلمت العائلة باعتقال مشتبهيْن بضلوعهما بجريمة قتل نجليه"، مشيرا إلى أنه "في العادة تكون العائلة هي التي تبادر بالتواصل مع الشرطة للاطلاع على تفاصيل التحقيقات".

أمير أبو حسين (من اليمين) والشقيقان أحمد ومحمد شرقية

وذكر شرقية أن "الشرطة لم تعطهم تفاصيل كافية حول الاعتقال واكتفت بتفاصيل محدودة".

وحول حال العائلة بعد الجريمة، أوضح شرقية أنها "لم تعد إلى حياتها الطبيعية، وعلى ما يبدو سيكون ذلك مستحيلا"، مضيفا: "محمد وأحمد كانا سند البيت".

ويرى شرقية أن سيرة المرحومين الحسنة وشهادة الناس لهما، هوّنت عليهم الصدمة.

وأشار إلى أن "المرحومين لم يكونا بخصام مع أحد، ولا تربطهم أية علاقة بالجريمة ولا بالمجرمين"، مضيفا: "حتى هذه اللحظات، لم ندر ما الذي جعلهما يُقتلان، ولا أي سبب سيبرر ذلك الإجرام".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص