رغم الهدنة: حملة اعتقالات للشرطة بطرعان طالت 145 شخصا

رغم الهدنة: حملة اعتقالات للشرطة بطرعان طالت 145 شخصا
انتشار للشرطة بطرعان (تصوير الشرطة)

شنت الشرطة الإسرائيلية حملة اقتحامات ومداهمات في قرية طرعان في ساعات متأخرة من الليل وفجر اليوم الأحد، تخللها اعتقال 145مواطنا، وذلك في أعقاب الشجار الذي شهدته القرية، حيث سيتم إخضاعهم للتحقيق وعرض بعضهم على المحكمة للنظر بطلب الشرطة تمديد اعتقالهم.

وذكرت الشرطة في بيانها لوسائل الإعلام أنها شنت حملة اعتقالات في طرعان طالت 145 شخصا، وذلك على خلفية الشجارات وأعمال العنف التي تشهدها القرية منذ عام ونصف العام على خلفية نتائج الانتخابات للمجلس المحلي، على حد زعم الشرطة.

وأوضحت الشرطة بأنها استعانت بعناصر من الوحدات الخاصة خلال حملة الاقتحامات التي شهدتها القرية لتنفيذ الاعتقالات، التي أتت على خلفية الشجار وأحداث العنف التي تصاعدات في الأسبوع الأخير الذي شهد عشرات حوادث العنف، وفقا للشرطة.

وتضمنت أعمال العنف، بحسب ما جاء في بيان الشرطة، إطلاق الرصاص الحي الذي اخترق بعض المنازل، وإلقاء قنابل، ومفرقعات نارية وحجارة، وأيضا تم إضرام النيران ببعض المنازل والمركبات والتسبب بأضرار للممتلكات.

وتأتي الاقتحامات وحملة الاعتقالات، فيما أعلنت اللجنة الشعبية، مساء السبت، التوصل إلى هدنة بين عائلتي عدوي ودحلة لمدة أسبوعين كاملين.

وتم الاتفاق مع العائلتين "على دعوة رجال ولجان الإصلاح الى جلسة قريبة لتوحيد جهود الإصلاح وتشكيل هيئة إصلاح واحدة، تتوجه للعائلتين لتستأنف جهود الإصلاح والوصول لصلح شامل في طرعان"، بحسب ما ذكر البيان.

يذكر أنه في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، قتل الشاب فلاح دحلة خلال محاولته فض شجار جماعي وقع بالقرية، حيث اعتقلت الشرطة عدة أشخاص على خلفية جريمة قتل دحلة، لكن بعد حوالي شهر قررت الإفراج عنهم لعدم وجود أدلة كافية.

وفي أيار/مايو 2020، قتل الشاب محمود عدوي، وهو ابن شقيق رئيس المجلس مازن عدوي، بجريمة إطلاق نار بالقرب من منزله، حيث لم يتم اعتقال أي مشتبه بجريمة القتل حتى الآن.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص