أم الفحم: اعتقالات على خلفية مظاهرة جمعة الغضب

أم الفحم: اعتقالات على خلفية مظاهرة جمعة الغضب
جمعة الغضب 8 في أم الفحم، الجمعة (عرب 48)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية الشاب حسام عادل إغبارية (45 عاما) وفتشت منزله وعبثت بمحتوياته، صباح اليوم الأحد، على خلفية مشاركته في مظاهرة جمعة الغضب 7، قبل الأخيرة، ضد العنف والجريمة وتواطؤ الشرطة.

وفي وقت لاحق من اليوم، أطلقت الشرطة سراح إغبارية وأحالته للحبس المنزلي لمدة 5 أيام.

وأفاد شهود عيان أن الشرطة اقتادت إغبارية إلى مركز الشرطة للتحقيق في الشبهة المنسوبة إليه، بعدما داهمت منزله وأولاده يدرسون عبر منظومة التعلم عن بعد.

ومن المتوقع اعتقال آخرين، اليوم، إذ تداهم الشرطة وتفتش منزلا آخر في أم الفحم.

وأكد عدد من أهالي أم الفحم أن هذه الاعتقالات محاولان والملاحقات محاولات لترهيب الشباب طالبوا بالعيش بأمن وأمان ولجم العنف والجريمة، وأن الشرطة بدلا من مكافحة العنف والجريمة، تمارس قوّتها ضد المتظاهرين السلميين.

الحراك الفحماوي الموحد يدين حملة الاعتقالات والتفتيشات

دان الحراك الفحماوي الموحد حملة الاعتقالات والتفتيشات التي نفذتها الشرطة في مدينة أم الفحم لبيوت الآمنين، اليوم.

وقال الحراك إنه " منذ بدء المظاهرات اعتقلت الشرطة عشرات الشباب والناشطين في الحراك. جميعهم تم إطلاق سراحهم لأن كل ما نقوم به شرعي وقانوني إضافة لكونه أخلاقي من الدرجة الأولى. والشاب الذي تم اعتقاله، اليوم، تم الإفراج عنه بعد التحقيق مباشرة أيضا".

وأكد أن "المنتدى القانوني الفحماوي جاهز لتمثيل كل معتقل، سواء كان الاعتقال في يوم المظاهرة أم بعده. إن هذه الاعتقالات تؤكد أن الشرطة لا يمكن أن تتعامل معنا إلا بعقلية أمنية، وتستمر في تفعيل كل طاقاتها لمواجهة المتظاهرين وليس في محاولة الحد من آفة العنف ومسببيها".

ورأى أن "هذه الاعتقالات ترهيبية بهدف ثنينا عن جهودنا التي نقوم بها، ومحاولة جبانة لتخويف الناس من الاستمرار بالالتفاف حول الحراك".

وختم الحراك بالقول: "إننا في الحراك مستمرون في مواجهة هذه الظاهرة الدخيلة على مجتمعنا وثقافتنا بلا هوادة، ولن يثنينا شيء عن الاستمرار في مسعانا، كما أننا لم ولن نترك معتقلا أو جريحا وحده مهما كانت الظروف، فوحدتنا أقوى من أن يفرقوها وسلميتنا أقوى من إرهابهم".

القائمة المشتركة: الشرطة في أم الفحم تلاحق المتظاهرين وتتواطأ مع المجرمين

دانت القائمة المشتركة حملة الاعتقالات والتحقيقيات الترهيبية التي تشنها الشرطة ضد شباب أم الفحم "بتهمة" المشاركة في التظاهرات السلمية ضد تفشي العنف والجريمة.

ودهمت الشرطة، صباح اليوم، بيوت عدد من الأهالي وفتشتها واقتادت عددا من الشباب للتحقيق.

وقالت القائمة في بيانها إن "نفس هذه الشرطة التي 'تتفنن' في قمع المظاهرات وملاحقة المتظاهرين والبطش بهم، هي التي تتواطأ مع حالة الفلتان الأمني في بلداتنا وتفشي الجريمة. شرطة عنصرية تنفذ سياسة مؤسسة عنصرية، والمطلوب مواجهتها وتغييرها جذريًا وليس 'تجميلها' بخطط علاقات عامة معدّة للاستهلاك الانتخابي لنتنياهو وأعوانه".

وأكّدت القائمة أن "كل التحية لأهالي وشباب أم الفحم الابطال الذين يجترحون تجربة نضالية رائدة، والخزي والعار لشرطة القمع والتواطؤ والتمييز العنصري".

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص