تحسنٌ في حالة الفتى المصاب من جلجولية   

تحسنٌ في حالة الفتى المصاب من جلجولية   
الفتى المصاب مصطفى حامد بالمستشفى، اليوم

أفادت مديرة قسم العلاج المكثف للأطفال في مستشفى "مئير" بمدينة كفار سابا، د. دغنيت آدم، أن تحسنا طرأ على الحالة الصحية للفتى مصطفى حامد (12 عاما) الذي أصيب بإطلاق نار في جلجولية.

وأوضحت أنه تم يوم أمس رفع أجهزة التنفس الاصطناعي عنه ونقله إلى قسم الأمراض الباطنية للأطفال.

وذكرت عائلة الفتى المصاب أن "تحسنا طرأ على حالته والحمد لله. نمر بأيام صعبة، ونشكر الطواقم الطبية في المستشفى لعملها بكل جدية من أجل إنقاذ حياته. كان الفتى بحالة حرجة والحمد لله اجتاز مرحلة الخطر".

وعاد عبد الرازق عدس، والد ضحية الجريمة في جلجولية، الفتى المصاب في المستشفى للاطمئنان عليه.

وكان الفتى حامد قد أصيب بجروح بالغة الخطورة، في حين قُتل صديقه محمد عبد الرازق عدس (14 عاما)، مساء يوم 9 آذار/ مارس الجاري.

يذكر أن الشاب محمّد إياد قاسم (27 عامًا) من مدينة الطيرة قتل في جريمة إطلاق نار، الليلة الماضية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص