زحالقة: "الإجراءات ضد ريان بسبب زيارة ليبيا هي ملاحقة سياسية لنا جميعا"

زحالقة: "الإجراءات ضد ريان بسبب زيارة ليبيا هي ملاحقة سياسية لنا جميعا"

طالب النائب د. جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية، بإلغاء الإجراءات الانتقامية من الشيخ كامل ريان، والتي قام بها شلومو بوحبوط، رئيس مركز الحكم المحلي في إسرائيل، بسبب مشاركة ريان في وفد الجماهير العربية إلى ليبيا. وبعث زحالقة برسالة بهذا الشأن إلى بوحبوط، دعاه فيها إلى إلغاء تجميد عمل كامل ريان، كنائب للمدير العام لمركز الحكم المحلي، وإلى إلغاء جلسة الاستماع بهذا الشأن، والتي من المفروض ان تجري اليوم الأحد.

وقال زحالقة: "الخطوات التي اتخذها بوحبوط هي جزء من حملة التحريض ضد القيادات العربية، التي مارست حقها في التواصل مع العالم العربي. لذا فقضية ريان ليست شخصية بل رسالة عدائية لكل الجماهير العربية، وخضوع للتحريض اليميني العنصري وللمطالب بمعاقبة أعضاء الوفد."

وأضاف زحالقة: "نعبر عن دعمنا وتضامننا مع الشيخ ريان في هذه القضية، ونؤكد بأن استهدافه هو استهدافنا جميعاً، وملاحقة سياسية لنا جميعاً. على بوحبوط أن يفهم أنه لن يجد أمامه الشيخ ريان وحده، بل سيضع نفسه في صدام مع كل قيادة الجماهير العربية ومع كل سلطاتها المحلية." وقال زحالقة: "على بوحبوط أن يتذكر بأنه وصل الى منصبه بدعم من رؤساء سلطات محلية عرب، وعليهم هم أن يفهموه أنه لن يعود إلى هذا المنصب إذا استمر في خطواته الانتقامية من ريان."

وكان عدد كبير من رؤساء السلطات المحلية العربية ومن القيادات السياسية قد طالبوا بالغاء الإجراءات ضد ريان واعتبروها خطوات ضدهم جميعاً. يشار إلى أن شلومو بوحبوط قد وصل إلى منصبه كرئيس لمركز الحكم المحلي بدعم من معظم رؤساء السلطات المحلية العرب، واتصل بعضهم به ودعوه الى العدول عن خطواته الانتقامية والاستفزازية ضد ريان.