قضية د.عمر سعيد وأمير مخول: زوجة "الوكيل الأجنبي" تنفي أي صلة لزوجها بحزب الله

قضية د.عمر سعيد وأمير مخول: زوجة "الوكيل الأجنبي" تنفي أي صلة لزوجها بحزب الله

في رسالة بعثت بها إلى محرر صحيفة "الغد" الأردنية، في نهاية الأسبوع الماضي، ردا على ما نشر حول اعتقال د.عمر سعيد وأمير مخول المتهمين بالاتصال مع "وكيل أجنبي"، أكدت "ز" (الاسم محفوظ في ملف التحرير بسبب منع النشر)، زوجة الوكيل الأجنبي، أن التهم عارية من الصحة، وأن زوجها "ج" (الاسم ممنوع من النشر) ليس له أي علاقة مع حزب الله.

وأكدت الكاتبة "ز"، وهي معروفة في الأوساط الثقافية والسياسية الفلسطينية والعربية، أن الأمر عار من الصحة تماما، وأن علاقة د.سعيد ومخول بالمنظمة العربية لحماية الطبيعة هي علاقة مهنية.

وأشارت في رسالتها إلى أن رسالة المنظمة التي تترأسها هي حماية الموارد الطبيعية والزراعية في الوطن العربي خاصة، وفي المناطق التي تعاني من الحروب والاحتلال.

كما أشارت إلى أن الأنشطة المشتركة كافة معلن عنها في نشراتها الإعلامية الشهرية والمتوفرة على موقعها الالكتروني.

وأضافت أن زوجها هو عضو متطوع في بالمنظمة العربية، وأن علاقته المزعومة بحزب الله هي من باب التلفيق والكذب، وأن "هدفه الواضح قطع سبل التواصل السلمي بيننا وبين فلسطين المحتلة"، بحسبها.

وكتبت أيضا أن اعتقال د.سعيد ومخول هو أيضا "من باب التضييق على أفراد مؤسسات المجتمع المدني في فلسطين وإزهاق جهودهم في الدفاع السلمي عن حقوق شعبهم وحريته".