الناصرة: النيابة ترفض إزالة القيود عن الشيخ أبو اسليم

الناصرة: النيابة ترفض إزالة القيود عن الشيخ أبو اسليم
(أرشيفية)

قالت هيئة محامي الدفاع عن إمام مسجد شهاب الدين في الناصرة، الشيخ ناظم أبو اسليم، إن "النيابة العامة في محكمة الناصرة رفضت رفضا قاطعا إزالة القيود عن الشيخ ناظم أبو اسليم أو تخفيفها وأصرت إصرارًا مريبًا عدم السماح للشيخ أبو اسليم من عودته لبلده الناصرة أو ازالة القيود عنه المتمثّلة بمنعه من دخول مدينة القدس والمسجد الأقصى والدخول إلى مدينة الناصرة وإلى مساجد البلاد؛ ومنعه من التواجد مع أكثر من خمسة أشخاص أو التواصل مع أي وسيلة إعلامية!".

وأكدت هيئة الدفاع في بيان أصدرته ووصلت نسخة عنه لـ"عرب 48" مساء أمس، الأربعاء، أن "كل هذا التمادي على إمام مسجد شهاب الدين في الناصرة يتم منذ أكثر من ثماني سنوات ويمر دون القيام بالواجب تجاه ابن الناصرة وابن شعبنا من قبل الفاعلين والناشطين في بلادنا في تجاهل مشين فاضح، خاصة وأن الواجب الشرعي والوطني يتطلب من كل هيئات مجتمعنا والناشطين فيه من مراجعة تقصيرهم بهذه القضية".

وقدمت النيابة العامة لائحة ضد الشيخ أبو سليم، جاء فيها أنه استغل منصبه للحث على القيام بأعمال وصفتها لائحة الاتهام على أنها "إرهابية"، داعيا إلى "دعم منظمات الجهاد العالمي الإسلامي، وتنظيم القاعدة".

وذكرت أنه "جرى الكشف واعتقال أبو اسليم، بعد أن اعترف أحد المتهمين بقتل سائق سيارة الأجرة من سكان مدينة نتسيرت عيليت في تشرين الأول عام 2009، يفيم فينشطاين، أن دعوات الشيخ أبو اسليم أثرت فيه وحفزته لارتكاب هذه الجريمة".

واتهم الشيخ أبو اسليم أساسا بـ"التحريض للقيام بأعمال عنف، وأعمال ارهابية ودعم منظمات إرهابية وجهادية".

يذكر أن الشيخ أبو اسليم قد اعتقل في 6.10.2010 بتهم خطيرة جدا ثم استقر أمر النيابة على تهمة "التحريض وتأييد منظمات عالمية" مثل "القاعدة" تصنف بأنها معادية، ومنذ ذلك الوقت أُحيل إلى الحبس المنزلي والإقامة الجبرية ومنع من الجلوس مع أكثر من خمسة أشخاص ومنع من التواصل مع كل وسائل الإعلام والإنترنت.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018