الرافض للخدمة بهاء جلال سعد يسجن لمدة 28 يوما وأخوه فداء ينتزع تحرره من الخدمة الإجبارية

الرافض للخدمة بهاء جلال سعد يسجن لمدة 28 يوما وأخوه فداء ينتزع تحرره من الخدمة الإجبارية

ألقت الشرطة العسكرية قبل أيام القبض على الشاب بهاء جلال سعد من بيت جن لرفضه الامتثال لتـأدية الخدمة العسكرية، وبقي بهاء رهن الاعتقال في انتظار المحاكمة حتى الأمس حيث حكمت عليه محكمة عسكرية بالسجن الفعلي لمدة 28 يوما في عقب إصراره على موقفه الرافض لتأدية الخدمة.

هذا وكان فداء أخو بهاء قد انتزع تحرره من الخدمة الإجبارية في الجيش بعد أن امتثل في مكاتب التجنيد رافضا التجند بعد أكثر من سنة على تلقّيه طلب التجنيد، وأمام إصراره على الرفض واستعداده للسجن مهما كلفه الأمر ومهما طالت المدة ارتأت اللجنة العسكرية الخاصة المسماة " لجنة الملائمة للخدمة" أن توصي سلطات الجيش بعدم تجنيده. وبهذا الموقف الرافض الصامد خلص فداء نفسه من الخدمة الإجبارية المفروضة كما هو معروف قسرا على الشباب العرب الدروز، منتزعا تحرره.

بهذا يكون بهاء وفداء اقتفيا أثر أخيهما الأكبر ضياء الرافض والذي كان انتزع تحرره منذ سنوات بعد سجنه لمرات عدة، ويبدو أن لجنة الفحص العسكرية وعلى ضوء تجربتها مع العائلة توصلت إلى التوصية بإعفاء فداء.

ويفيد والد الشباب جلال سعد عضو الهيئة العامة ل-"ميثاق المعروفيين الأحرار" أنه يقف خلف أولاده باعتزاز فهذا ما يريده لهم لكي لا يكونوا أدوات في أيدي قامعي أبناء شعبهم، وأنه يهنيء فداء بانتزاع تحرره، ويحمل سلطات الجيش كامل المسؤولية عن اعتقال بهاء وسجنه، ويطالبها باحترام إرادته في رفض الخدمة وتحريره منها وإطلاق سراحه فورا.

هذا وقد صرح مصدر في "ميثاق المعروفيين الأحرار" أن الميثاق اتصل بعضو هيئته العامة الأخ جلال سعد شادا أزره ناقلا تهانيه له وللعائلة وبالذات نجله فداء على موقفه المشرف، متمنيا لبهاء الخروج من السجن وقد انتزع تحرره التام من الخدمة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018