الأسير حافظ قُندس من يافا يدخل عامه الـ27 في السجن..

الأسير حافظ قُندس من يافا يدخل عامه الـ27 في السجن..


بتم الأسير حافظ قندس، إبن مدينة يافا، اليوم الجمعة (14-5-2010)، عامة السادس والعشرين في الأسر، ويدخل يوم غد السبت العام السابع والعشرين بشكل متواصل.

يذكر أن الأسير حافظ نمر قندس (52 عاما)، وهو من سكان يافا قد دخل السجن وهو في سن 26 عاما، بتاريخ 15/05/1984، وحكم عليه بالسجن الفعلي لمدة 29 عاما، ويحتل الرقم الثاني عشر على قائمة قدامى الأسرى، والرقم الرابع على قائمة قدامى أسرى الداخل.

وفي هذا السياق قال الأسير السابق، والباحث في شؤون الأسرى والمحررين، عبد الناصر فروانة، في بيان وصل عــ48ـرب نسخة منه، إن "حلم حافظ لا زال قائماً بالعودة لمدينة يافا، وأن هذا الحلم اقترب كثيراً من التحقق".

ولفت فروانة إلى أن الأسير قندس هو أحد الأسرى ضمن قائمة تضم عشرين أسيراً من الداخل معتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو 1994، وأقل واحد منهم مضى على اعتقاله اعتقاله أكثر من 18 عاماً، بينهم 16 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاماً.

كما تضم القائمة أيضا أربعة أسرى ضمن قائمة "جنرالات الصبر " وهو مصطلح يُطلق على الأسرى الذين مضى على اعتقالهم أكثر من ربع قرن.

وفي هذا الصدد أكد بأن أسرى الداخل هم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني وجزء أصيل من الحركة الوطنية الأسيرة، ويجب عدم السماح باستبعادهم من الإفراجات السياسية أو من صفقة التبادل التي يدور الحديث حولها مع آسري شاليط.

واعتبر فروانة بأن أي صفقة تبادل يمكن أن تتم وتستثني أسرى الداخل، لا سيما القدامى منهم ، هي صفقة مرفوضة وغير مقبولة فلسطينياً.

وتضم قائمة أسرى الداخل القدامى -حسب الأقدمية- كلا من: سامي يونس وكريم يونس وماهر يونس المعتقلين منذ يناير 1983، حافظ قندس وإبراهيم أبو مخ ورشدي أبو مخ ووليد دقة وإبراهيم بيادسة وأحمد جابر ومحمد زيادة ومخلص برغال وبشير الخطيب ومحمد جبارين ومحمود جبارين وعلي عمرية وسمير سرساوي وإبراهيم إغبارية ومحمد إغبارية ويحيى اغبارية ومحمد توفيق جبارين.وفي هذا السياق قال الأسير المحرر والرئيس السابق لجمعية "أنصار السجين" ومنسق عمل "الرابطة العربية للأسرى والمحررين في الداخل"، منير منصور، الذي أمضى 5 سنوات مع قندس في سجني عسقلان والرملة، إن الاهتمام الشعبي والرسمي بالأسرى لا يزال غير كافيا، وإن بقاءهم في السجن سيظل جرحا نازفا. ولفت إلى أن هناك عشرات "المانديلات" في سجون الاحتلال.

وقال منصور إن "الشعور حيال هؤلاء الأسرى مزدوج، فمن جهة نحن نفخر بهؤلاء الشباب الذين ضحوا ودفعوا من سني عمرهم وواجهوا العذاب بثبات وصمود، ومن جهة أخرى فإن الاهتمام الشعبي والرسمي لا يزال غير كافيا، رغم المحاولات الأخيرة لرفع مستوى الأداء الفلسطيني حيالهم".

وأضاف أنه "من غير المعقول أن يقبع إنسان مثل قندس 27 عاما في السجن، وخلفه شعب مقاوم وثورة.. من غير المعقول أن يتحمل الأسرى عشرات السنوات في الأسر ووراءهم شعب يقاوم ويطالب بالحرية والاستقلال.. قد يحصل ذلك لو كان الحديث عن حالة فردية، ولكن هناك العشرات من "نلسون مانديلا" في سجون الاحتلال، وقد يتجاوز عددهم المائة قريبا".

وتابع أنه "مهما فعلنا من أجل الأسرى، ونحن فعلنا الكثير، فأمام جبروتهم وصمودهم سنظل نشعر العجز والتقصير لدرجة الإحساس بتأنيب الضمير".
ولفت منصور في هذا السياق إلى أنه سيتم تكريم الأسرى الذين تم إطلاق سراحهم في صفقة تبادل الأسرى المسماة "عملية الجليل أو عملية النورس"، والذي يصادف يوم 21/05/2010 في منتزه السندباد في قرية كابول، وذلك بمناسبة مرور ربع قرن على إطلاق سراحهم.

تجدر الإشارة إلى أنه تم إطلاق سراح 44 أسيرا ضمن صفقة التبادل عام 1985 مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة. وقد توفي منهم 7 أسرى، وهم؛ عمر السيلاوي ومحمد غريفات من عكا، وراجح بشر ومحمود شحادة من مجد الكروم، وجهاد مغيص من عرب العرامشة، وداوود تركي من مدينة حيفا، وعبد الرحيم عراقي من مدينة الطيرة.

كما اختار 5 أسرى من المحررين أن يغادروا البلاد ضمن صفقة التبادل، وهم: صلاح قويقس من يركا ويعيش حاليا في الشام، ونبيل مخزومي من الناصرة ويعيش حاليا في الشام، وسعيد أبو فرخ من باقة الغربية ويعيش حاليا في الأردن، وبلال مصاروة من الطيرة ويعيش في تونس، وعلي شقور من سخنين ويعيش في الشام.

أما الأسرى المحررين الذين سيتم تكريمهم فهم: منير منصور وجميل ذياب من مجد الكروم، وصفي حسين من ديرحنا، وصالح عيادي من عرابة البطوف، وفتحي خليل من طرعان، وفريد عكاوي وأحمد كيال من الجديدة، وصالح قويقس وقويقس قويقس من يركا، ومالك شناوي ومحمود دسوقي من المكر، وموسى مغيص من عرب العرامشة، ويوسف إدلبي ورامز خليفة وفتح الله سقا من عكا، ووليد شحادة ومروان هريش وزيد زعبي وفتحي ناصر وتاج الدين خطيب وزهير شتيوي من الناصرة، وتوفيق إسماعيل من الرينة، وجورج كرزم من حيفا، ويوسف منصور وتميم ناصر وغالب مطر وموسى قشوع من الطيرة، ومصطفى عازم وصبحي حاج يحيى من الطيبة، وحسين محاميد وتوفيق مهنا من أم الفحم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018