بسبب رسالة لوالدته: عزل الأسير مخلص برغال

بسبب رسالة لوالدته: عزل الأسير مخلص برغال

في إطار سياساتها القمعية ضد اللأسرى الفلسطينيين، أقدمت إدارة سجن شطة مطلع الأسبوع على عزل الأسير مخلص برغال (في الصورة) من مدينة اللد ووضعه في زنزانة انفرادية، وذلك بتهمة تهريب رساله إلى والدته الحاجة أم محمد البالغة من العمر 85 عاماً.

يشار إلى أن برغال يقبع في الاسر منذ العام 1987 بتهمة مقاومة الاحتلال والانتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وصدر بحقه حكما بالمؤبد حدد بـ40 عاماً.  كما وفرضت مؤخرا على الأسير المقدسي جهاد يغمور العزل الانفرادي لمدة 14 يوما قابلة للتمديد،إضافة لغرامة مالية قيمتها 400 شيكل، والمنع من زيارة الأهل مدة شهر كامل.

كما تم وضع الأسير جهاد في زنزانة مع سجين جنائي ، دون الاكتراث لحالته الصحية ، حيث يعاني من مشاكل في الرئتين والتنفس والعيون، إذ عُلم أن الأسير أعلن أنه سيخوض الاضراب المفتوح عن الطعام، فتم اخراج السجين الجنائي من الزنزانة.

هذا وجاء في  بيان  للجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمس أن إدارة سجن شطة قامت مؤخرا بعزل الأسير المقدسي جهاد محمد شاكر يغمور 44 عاما، بعد اقتحام غرفته وخلع بلاطها وتخريب حاجياته ، بحجة البحث عن هواتف محمولة.
وأشار البيان ان أوضاع جهاد داخل الزنزانة تفتقر لأبسط مقومات الحياة، فلا يوجد داخلها أدوات كهربائية ويقدم للأسير الطعام السيء، مما اضطره الى الصيام لمدة يومين متتاليين.

وأكدت اللجنة أن مصلحة السجون تتعمد نقل الأسير جهاد من سجن إلى آخر كل فترة لعدم استقراره في مكان واحد، مشيرة إلى أن شقيقه توفي قبل عام ونصف أثناء وجوده في سجن هداريم ولم يسمح له القاء نظرة الوداع عليه أو المشاركة في الجنازة أو تقبل العزاء.
واستنكرت لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين عزل الأسير جهاد، واعتبرته قرارا ظالما يندرج في سياق حلقات الظلم التي تستهدف الأسرى، مطالبة المؤسسات الدولية والإنسانية والإعلامية بضرورة التحرك الفوري من أجل وضع حد لهذه الجرائم، التي تعتبر خرقا فاضحا لكافة المواثيق الدولية وإتفاقية جنيف الرابعة.

وطالبت اللجنة العالمين العربي والإسلامي والسلطة الفلسطينية ووزارة شؤون الأسرى بضرورة تكريس الجهود من أجل فضح هذه السياسة الظالمة والعمل على إطلاق سراح الأسرى الأبطال، وحملت مدير سجن شطة المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير يغمور.
يذكر أن الأسير المقدسي جهاد يغمور -أحد قادة الحركة الأسيرة- معتقل منذ 17 عاما ويقضي حكما بالسجن مدى الحياة، أمضى منها 6 سنوات بالعزل، وهو عضو هيئة القيادة العليا لأسرى حركة حماس داخل سجون الاحتلال، وحاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة .