أمير مخول يتضامن مع الناشط البحريني المعتقل عبد الهادي خواجة

أمير مخول يتضامن مع الناشط البحريني المعتقل عبد الهادي خواجة

- طفلة بحرينية تحمل صورة خواجة/ المنامة -

بعث الأسير أمير مخول برسالة تضامن مع الناشط البحريني عبد الهادي الخواجة، الذي تعتقله السلطات البحرينية منذ أكثر من عام، بتهمة «التآمر لقلب النظام» تحت عنوان "حُريّتك هي من حُريّتنا، وحُريّتنا هي من حُريّتك!" وجاء فيها:

 

 


تحية لك أيها الأخ المناضل عبد الهادي الخواجة في مواجهة الاستبداد ومن أجل الحُريّة، حُريّة الإنسان الفرد والشعب والوطن، سواء في البحرين أم في كل بقعة من عالمنا العربي.

في السنوات الماضية تضامنت معك من حيفا، من الوطن الأسير فلسطين، الذي يُحاصِر المشروع الصهيوني الاستعماري العنصري كل بقعة فيه (بعد أول اعتقال لك).
 
واليوم أتضامن معك وأنا في السجن الإسرائيلي، حيث مضى على ذلك سنتان من أصل تسع سنوات، هي حكم جائر، وهي أيضاً ثمن باهظ يفرضه النظام الاستعماري على قادة فلسطينيي الـ48 لردعهم عن تواصلهم مع المدى الشعبي العربي على امتداد العالم العربي، وثمن تفاعلنا مع حركات الشعوب ونضالاتها من أجل حريتها وحرية فلسطين وشعبها. أتابع قضيتك من السجن الإسرائيلي في شمال فلسطين المحتلة عام 1948، وأشعر بالقوة وعظمة وقفتك وشموخك وكفاحك البطولي الذي يصل صداه إلينا، ليلتحم مع الوقفة البطولية للمناضلة الفلسطينية العظيمة هناء الشلبي، والمناضل خضر عدنان، اللذين أنهيا بالتتابع إضراباً مفتوحاً عن الطعام لمدة شهرين، كما يلتقي صدى وقفتك مع خمسة الآف فلسطيني وعربي أسير لا يزالون في السجن الإسرائيلي الاستعماري الاحتلالي العنصري.

حين تكون الإرادة الحرّة وعدالة القضية وأنت تجسّد كلتيهما، فإنّ الإنسان قادر على صنع المعجزات، بل ويعجز أيّ جهاز قمع واستبداد وقتل، عن النيل منه، لا النظام البحريني الخاضع للاستعمار والإمبريالية الأميركية، ولا نظام الاستعمار الإسرائيلي في فلسطين... إنَّ فاقد الشرعية هو نظام الاستعمار والأنظمة العميلة له، أما الشعب، فهو الشرعيّة ومصدرها.

قال الشاعر الفلسطيني عبد الرحيم محمود:
وأحْمِلُ رُوحي على راحتي وأمضي بها في مهاوي الردى
فإمّا حياة تَسُرُّ الصديق وإما مماتٌ يغيظ العِدى

وإذ أنت «تحمل رُوحك» في إضرابك المفتوح عن الطعام، فإنّ وراء هذا جوهر موقفك، وهو أنّك تحب الحياة. وفقط من يحب الحياة لديه الجرأة والإرادة أن يُضَحي بها من أجل حُريّته وكرامته الإنسانية وكرامة شعبه وحرية الوطن.

تحية لك وكن على ثقة بأنّ أسرى فلسطين معك ومع شعب البحرين وثوريته. أسرى الحرية وأنصار الحرية في العالم معك. حيفا ــ فلسطين، من سجن الجلبوع الإسرائيلي المؤقت مهما طال الأسر، في 6 نيسان 2012.
 
 
*سجن الجلبوع

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018