الحركة الوطنية الأسيرة في الداخل تكرم الأسيرين المقت و قاسم في مهرجان حاشد

الحركة الوطنية الأسيرة في الداخل تكرم الأسيرين  المقت و قاسم في مهرجان حاشد


تحت شعار الحرية لأسرى الحرية ووسط حضور حاشد وباجواء حميمية أقامت الحركة الوطنية الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة) مساء اليوم السبت، "مهرجان الحرية" في قاعة ابو ماهر بمدينة الناصرة،وذلك احتفاءا بالأسيرين المحررين حديثا صدقي المقت من الجولان العربي السوري المحتل، والأسيرة ورد قاسم من مدينة الطيرة في المثلث الجنوبي.


ووصلت الوفود المشاركة من المثلث والجليل والمركز  والجولان العربي السوري المحتل،والتي ضمت عددا كبيرا من الاسرى المحررين وذوي الأسرى الى جانب اعداد كبيرة من النشطاء والشخصيات الوطنية الذين برز من بينهم عدد كبير من قيادات التجمع الوطني في مقدمتهم النائب د.جمال زحالقة والنائبة حنين زعبي. وأهالي شهداء هبة اكتوبر ووزير الاسرى السابق اشرف عجرمي.


تولى عرافة المهرجان واداره القيادي في التجمع والاسير المحرر غسان عثامنة  وبعد الوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء، افتتح المهرجان على ايقاع نشيد موطني ادته الفنانة سلام ابو امنة، ثم استعرض عثامنة  بايجاز محطات مؤلمة من معاناة الاسرى  واثنى على الاسيرين المحتفى بهما،كما اثنى على دور المئات من المهتمين الذين لبوا الدعوة.


وتضمن الاحتفال كلمات وتحيات وفقرات تكريمية وفقرات فنية قدمها  كل من الفنانة سلام أبو آمنة والفنان لبيب بدارنة.

عهد على مواصلة الكفاح حتى التحرير:

الاسيرة المحررة ورود قاسم، استعرضت معاناة الأسرى والأسيرات واثنت على المبادرين لهذا التكريم وقالت:ان هذا الحضور وهذا الالتفاف حول الأسرى هو الدليل على صدق الطريق نحو الحرية، واشارت الى حجم المعاناة التي يمر بها الأسرى لاسيما الأسيرات اللاتين يعانين صلف السجان والحرمان ودعت الى الالتفاف اكثر حول هذا الملف النازف، كما قطعت العهد ودعت الى مواصلة الاهتمام وعدم اقتصار الاهتمام بالأسرى على المناسبات.

الاسير المحرر صدقي المقت قال في معرض كلمته، الان وبعد 27 عاما من الأسر والمعاناة والصمود خيار امامنا سوى خيار المقاومة، واضاف مهما طال الزمن او قصر لن تسمع منا سوى إرحل..إرحل عن ارضنا العربية وارحل عن ارض فلسطين من البحر الى النهر،وقال اطلق من هنا صرخة الاسرى البواسل الذين يعيشون القهر وظلم السجان  كما يعيشون ظلما اقسى واصعب اذ انهم لايعقل ان يحاصروا ويحرمون من الحرية بمعزل عن شعبهم ويبقون اسرى لقرار رئيس دولة احتلال، اذ علينا ان نفتح كل النوافذ التي لازالت مغلقة منذ اوسلو.

حسن عاصلة: على درب الشهداء والأسرى
حسن عاصلة والد الشهيد اسيل عاصلة في معرض كلمته المؤثرة وبعد ان استعرض محطات سريعة عن معاناة الشعب الفلسطيني والعربي عامة ومعاناة الاسرى وذوي الشهداء قال: ان هؤلاء الذين رغم اختلال الموازين لا زالوا يواجهون الظلم باجسادهم العارية وامعائهم الخاوية، باي حق واي شرائع وباذن من يبقى هؤلاء بالاسر،رغم ان الاسير هو سيد نفسه ويفرض نفسه على الجلاد، عليه ان يفرد جناحيه ليحلق في سماء الوطن ويتمتع بالارادة الفولاذية لقهر السجان،وكذلك هناك الالاف الذين قضوا شهداء وأهاليهم لا زالوا يعانون كل يوم خصوصا عندما غاب عن  اهتماماتنا وعن ضمائرنا الشهداء والاسرى،لكن نحن علينا الا يتملكنا الياس فوفاء علينا ان نواصل المشوار ونواصل الرسالة.


منير منصور منسق الرابطة:نحتفي بالفارس العربي وعروس فلسطين وسوريا
منسق الرابطة منير منصور قال في كلمته،في هذا العرس الوطني القومي العربي الكبير ارحب بذوي الشهداء والوفد العربي السوري القادم من هضبة الجولان العربي المحتل وعلى رأسهم الفارس العربي صدقي المقت ، كما رحب بذوي الاسرى، وقال اعتدنا على اقامة هذا المناسبات لتكريم اسرانا البواسل وللتأكيد على التزامنا بقضايانا الوطنية العامة وقضية الاسرى خاصة ، اننا اذ نجدد العهد على الالتزام بقضايا الاسرى بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية ، رغم الملاحقة السياسية من قبل السلطة وتكالب البعض على الرابطة بتزامن غريب، فاننا نؤكد ان الرابطة ولدت لتبقى مهما كانت الظروف والتحديات من قبل السلطة الغاشمة وبعض الحاقدين .نحن هنا لنحتفل بالفارس العربي صدقي الذي يمثل النقاء والصفاء العربي الاصيل كصفاء الهضبة الشماء ونحتفل بعروس فلسطين وسوريا ورود قاسم .


لاسرانا الذين تتعفن اجسادهم في اقبية السجون هم ابناءنا وحلمنا بالحياة والحرية والحب كذلك .
وانهى اننا على  عهد الشهداء باقون وعلى عهد اسرانا باقون وبالقضية متشبثون نحن اصحاب الارض هنا باقون نحن على الهد والقسم هو القسم.

 

 نحو نقلة نوعية في التضامن مع الأسرى:
منصور بعد ان اشاد بدور المحتفى بهم تحدث حول ملف الاسرى  وقال ـ من الواضح ان هناك نقلة في مستوى وحجم الحراك التضامني وبشكل متواصل وهذا امر جيد، لكن حقيقة انه لم يتصاعد ليصل الى حجم معركة الاسرى وهم يستحقون من شعبهم وقياداته اكثر من ذلك بكثير، وهذا ليس على مستوى الاسرى فحسب بل على مستوى النضال الوطني عامة، وتابع منصور على الشعب الفلسطيني وقياداته العمل على تحريرهم وانهاء هذا الملف بصفتهم اسرى حرية ويجب ان تنتقل هذه القيادات الى المبادرة وليس ان يقتصر على التحرك في فترات الاضراب مع كل اهمية تحسين شروط حياتهم في هذه المرحلة.

وتعرض منصور الى دور قيادة الداخل وقال، كنا نتوخى منهم دورا اكبر لكن تكشف اكثر انها غير قادرة على التأثير ولم تتعاطى مع هذا الملف الحارق بما يستحق وان هذه القيادة العربية في الداخل لم تلعب دورها المتوقع في هذه القضية، الا بعض القيادات التي نشطت و عملت على اثارة هذا الملف وتحريكه كما ظهرت في المشاركة والحراك الميداني، حيث انه كان المطلوب ان تاخذ هذه القيادات دور اكبر وعدم نسيان هذا الملف النازف .

وتضمن الاحتفال كلمات وتحيات وفقرات تكريمية وفقرات فنية قدمها  كل من الفنانة سلام أبو آمنة والفنان لبيب بدارنة الذين اتحفوا الجمهور بمجموعات من الاغاني الملتزمة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018