اليوم: الحركة الأسيرة تنظم مظاهرة أمام سجن مجدو استنكارا لمقتل جرادات

اليوم: الحركة الأسيرة تنظم مظاهرة أمام سجن مجدو استنكارا لمقتل جرادات

دعت الحركة الوطنية الأسيرة في الداخل (الرابطة)، جماهير الشعب الفلسطيني في الداخل إلى مظاهرة أمام معتقل مجدو، اليوم الثلاثاء، وذلك استنكارا لاستشهاد الأسير عرفات جرادات تحت التعذيب، ونصرة للأسرى المضربين عن الطعام.

وأشارت الرابطة في بيان وصلت نسخة منه لموقع عــ48ــرب، إلى أن المظاهرة تقام اليوم الثلاثاء، الساعة الثالثة عصرًا (15:00)، أمام سجن مجدو، وناشدت الأفراد والجماعات والأحزاب والمؤسسات في الداخل للفلسطيني للمشاركة بأكبر عدد ممكن.

ونعت الرابطة لأبناء الشعب الفلسطيني الأسير الشهيد جرادات (30 عاما)، الذي اعتقل يوم 18.02.2013، واستشهد تحت التعذيب في سجن يوم 23.02.2013، بحسب ما جاء في نتائج التشريح التي أعلنت عنها وزارة الأسرى، وشيع إلى مثواه الأخير في بلدة سعير قضاء الخليل، اليوم الاثنين، 25.02.2013، بمشاركة الآلاف، وقالت إن التظاهرة ستطالب بإجراء تحقيق دولي محايد حول ظروف استشهاده الغاضمة.

سلب للحقوق وتنكيل مستمر

وجاء في البيان حول ظروف اعتقال الأسرى وتعامل السلطات الإسرائيلية معهم، ونقضها للمواثيق الدولية التي تضمن حقوقهم: "يتعرض أسرانا، عنوان قضيتنا، إلى هجمة احتلالية شرسة على كافة الصعد، سواء على صعيد سلبهم حقوقهم الإنسانية الأساسية، والتضييق المستمر عليهم، والتنكيل بهم داخل السجون، في  نقض واضح لكافة الاتفاقيات الموقعة، أو على صعيد  التعذيب المستمر ومتعدد الأشكال داخل أقبية التحقيق، ضاربة بعرض الحائط كل المواثيق الدولية التي تحدد  آليات التعامل مع الأسرى، ناهيكم عن الإخلال العلني باتفاقية صفقة وفاء الأحرار، من خلال إعادة اعتقال أكثر من 15 أسيرًا كانوا قد تحرروا في الصفقة تحت حجج واهية، وعلى رأسهم الأسيران سامر العيساوي وأيمن الشراونة المضربين عن الطعام منذ قرابة الثمانية أشهر."

وجاء أيضًا حول ظروف الأسرى المرضى: "كما يتعرض مئات الأسرى المرضى داخل السجون لسياسة الإهمال الطبي المتعمد،  ما أوصل العشرات منهم إلى حالات الخطر الشديد على حياتهم، وما زالت سلطات السجون تتهرب من توفير العلاج الطبي الملائم لهم."

واجبنا أن ننصر معركة الأسرى لأنها معركة الفلسطينيين شعبًا وكيانًا

وتابع البيان: "أمام كل ما تقدم من همجية وروح انتقامية في التعامل مع أسرانا، تستهدف الثأر منهم وتركعيهم وإذلالهم،  يقف أسرانا وقفة عز وكرامة في تحدي جبروت السجان والجلاد، ويسطرون أروع ملاحم الصبر والصمود والإصرار وتسجيل معاني جديدة للإرادة الوطنية والإنسانية، في مواجهة الظلم، ما يستوجب منا شعبًا وأحزابًا وفعاليات ومؤسسات،  أخذ دورنا نصرة لهذه الملحمة وهذه المعركة المصيرية، ليس فقط للحركة الوطنية الأسيرة  بل لنا شعبًا وكيانًا." 

لزيارة صفحة الحدث على "فيسبوك".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018