أفراد عائلات اسرى الداخل والقدس ينظمون اعتصاما امام مقر الامم المتحدة في رام الله

أفراد عائلات اسرى الداخل والقدس ينظمون اعتصاما امام مقر الامم المتحدة في رام الله

 

ضمن تكثيف النضال لأجل أسرى الحرية وخاصة أسرى الداخل الفلسطيني وتضامنا معهم بادرت لجنة الحريات والأسرى المنبثقة عن لجنة المتابعة في الداخل الفلسطيني لتنفيذ اعتصام احتجاجي،أمس الاثنين، أمام مقر الأمم المتحدة قي رام الله.


هذا وانطلقت الحافلة التي تقل عائلات أسرى الحرية من الجليل والمثلث من بيت  الأسيرين إبراهيم بكري وياسين بكري صاحبي أعلى حكم في الداخل الفلسطيني وهو( 9 مؤبدات و30 عاما ) من قرية البعنة في الجليل الى مدينة رام الله حيث الاعتصام أمام مقر الأمم المتحدة، والذي بدأ الساعة الثالثة عصرا وذلك بمشاركة عائلات الأسرى من الداخل الفلسطيني وخاصة الأسرى القدامى ، وخمس عائلات لأسرى مقدسيين وعلى رأسهم رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب ،وأسرى قضوا في الأسر ما يزيد عن 20 عاما.


هذا وكان في استقبال الوفد امام الامم المتحدة في رام الله السيد زياد أبو عين وكيل عام وزارة الاسرى وشخصيات ونواب من المجلس التشريعي الفلسطيني والاسير المحرر ابو السكر ، ووفد عن  اللجنة العليا الشبابية لنصرة الاسرى ،حيث تحدث الوكيل العام ابو عين امام الوفد مرحبا بهم وقال : في كلمته " اننا لن ننسى اسرى الداخل الفلسطيني" ثم تحدث الشيخ رائد صلاح عن قضية الاسرى بعده تحدثت والدة الاسير ماهر يونس وطالبت الامم المتحدة بتجريم الاحتلال الاسرائيلي بما ينتهكه من حقوق الاسرى ، ثم توجه الوفد الى خيمة المضربين عن الطعام منذ 18 يوما وتحدثوا معهم حول قضيتهم.


وبعد زيارة المضربين عن الطعام توجه الوفد الى ساحة بلدية البيرة حيث نصبت خيام التضامن مع الاسرى فشارك الوفد في هذه الفعالية
بقي ان نذكر ان الوفد شارك في فعالية الاحتفال بمرور 20 عاما على تأسيس مؤسسة الضمير لرعاية الاسير وحقوق الانسان في قصر رام الله الثقافي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018