الحركة الوطنية الأسيرة (الرابطة) تدعو إلى مشاركة واسعة في مظاهرة «إغضب من أجل الأسرى»

الحركة الوطنية الأسيرة (الرابطة) تدعو إلى مشاركة واسعة في مظاهرة «إغضب من أجل الأسرى»

دعت الحركة الوطنية الأسيرة(الرابطة) إلى مشاركة واسعة في مظاهرة «إغضب من أجل الأسرى» التي تنظم يوم الجمعة  الموافق 27/6/2014 الساعة الخامسة والنصف مساءً   في مدينة أم الفحم.

وقالت الرابطة في بيان عممته على وسائل الإعلام: "لسنا بحاجة لطول شرح وتبيان الإنفلات الاجرامي لدولة الإحتلال بحق شعبنا؛ بحق أسرانا؛ بحق أطفالنا وشيوخنا ونسائنا وشبابنا؛ وبحق كل المؤسسات. قتل وخطف وسلب ونهب  وعربدة مؤسساتية تحت حجة  محاربة الإرهاب والبحث عن المستوطنين المختفيين، ممارسة علنية  واضحة لإرهاب الدولة.

واضاف البيان: "فدولة الاحتلال  تعامل  كل شعبنا على انهم سجنائها ولا يختلف كثير ما تمارسه داخل السجون الصغيرة بحق اسرانا عن ما تمارسه بحق كل شعبنا، فكل فلسطين تحولت لسجن كبير.  كل هذا وسط صمت عربي متواطئ ودولي موافق وفلسطيني، على المستوى الرسمي، تحوّل الى ضوء اخضر للاحتلال للاستمرار بعنجهيته".

واضاف البيان « شهوة العربدة  لدولة الإحتلال عززها الموقف المهزوز للرئاسة الفلسطينية الذي لم يرتق حتى إلى مستوى الحد الأدنى من التوقعات منه، فالمقاومة حق وواجب شعبنا  وخياره في مواجهة الإحتلال،  وكل من يحاول أن يسلب شعبنا  هذا الحق يصبح خارج سياقه كائن من كان، فشعب الجبارين لن يقبل ابأن يتحول إلى قطيع خراف يساق إلى المسلخ  وهو راض خانع".

وتابع: "على ضوء ما تقدم فإننا في الحركة الوطنية الأسيرة في الداخل ( الرابطة) وبالتنسيق مع حراك «إغضب من أجل الأسرى» والعديد من الفعاليات والأحزاب والقوى الوطنية مستمرون في تأدية واجبنا الوطني، والعمل على رفع مستوى مواجهة سياسة الإحتلال إلى مستوى الأحداث، عليه ندعو كافة أبناء شعبنا إلى أكبر وأوسع مشاركة جماهيرية حاشدة في يوم الغضب المركزي المخطط تنظيمه على مدخل مدينة أم الفحم يوم الجمعة  الموافق 27/6/2014 الساعة الخامسة والنصف مساءً انتصارا لشعبنا في مواجهة آلة القمع الاحتلالية وانتصارا لأسرانا البواسل الذين يواجهون الموت بهامات مرفوعة".

واختمم  البيان بالقول: "وإننا  بدورنا نحيي لجنة المتابعة على تبنيها لهذا اليوم الوحدوي وندعو كل مركباتها إلى المشاركة والمساهمة الفعلية  بإنجاحه من خلال  الحشد والتنظيم والمشاركة".

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018